logo

كيف نربي أولادنا تربية سليمة في ضوء توجيهات القرآن والسنة؟ (1/2)

كتب: نافذة مصر البلد - 2020-05-02 02:14:28

بقلم

الدكتور/ أحمد علي سليمان

عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية

 

بناء الإنسان عملية شاقة ومركبة ومتداخلة وتكتنفها صعوبات وتحديات وهي أصعب بكثير من بناء بناية شاهقة..

رسالتي إليك أيها الأب الفاضل وأيتها الأم الغالية: كن كريما مكرما وكوني كريمة مكرمة.. كن عزيزا أبيا شامخا.. متواضعا في عزة.. وإياك والكبر والخشونة في القول أو الفعل.. كن بسَّاما بشوش الوجه قدوة حسنة لتلاميذك.. كن مهندما نظيفا جميلا..كن حسيسيا بآمال الأولاد وآلامهم.. كن متطورا وموكبا للزمن.. لا تتحدث فيما لا تجيده حتى تجيده

أيها الوالد: إذا نصحت أولادك فلا تفصح ولا تفضح... وإن عاتبت فلا تجرح

وعامل الأولاد على قدر عقولهم ...لا بأعمالهم!

كن مهابا بحكمتك وعلمك، وصوتك الحاني، وسلوكك القويم.. اعلم أن الله تعالى يراك وأن الصغيرة منك كبيرة وتظل عالقة في نفوس الأولاد وفي عقولهم..

كن (موسوعة مبادئ علمية أخلاقية قيمية روحية اجتماعية تمشي على الأرض)

افتح عقول الأولاد؛ للنظر والتأمل والتدبر في مكنونات خلق الله في الكون الفسيح

درب عيون الأولاد على تسبيح الله تعالى؛ بالنظر المعمق في كونه ومخلوقاته وآلائه.

واعلم أن الطفل الصغير عجينة غالية جدا جدا فيجب أن نشكلها على أفضل ما يكون ولا تنس أنه صنيعة الله.

واعلم أيضا أنه لا يُعين على سَوِيّة النشأة إلا باحترام الذات الإنسانية أي احترام الوالد والمربي لإنسانية الطفل والشاب..

علموهم شكر نعم الله تعالى على الإنسان؛ فالبشكر تدوم النعم ومن أهمها نعمة الإسلام ونعمة الوطن الذي باركه الله، ونعمة الأمن والأمان...

علموهم الرضا والقناعة وأن من نظر إلى من فُضِّل عليه في المال والولد، فلينظر إلى من هو دونه..

علموهم احترام أقدار الله في الكون والخلق والحياة

علموهم احترام الضعفاء

الثقة بالنفس

              احترام الآخرين

                               ثقافة الوضوح

                                             الجرأة والإفصاح

حتى لا يكون تحت وطأة الخوف من أب أو معلم أو مدير أو غيره، ذلك لأن الخوف يولد كثيرا من القيم السلبية منها: الكذب وعدم الاكتراث، وعدم الاهتمام بالممتلكات الخاصة والعامة، والأخطر تنمية الدافع للانتقام بشتى صوره.

عالِم أجنبي اسمه (براين تريسي) يقول: إن أغلب المشكلات في الحياة تحدث بسبب الغموض وعدم الوضوح

فالوضوح هو كلمة السر في النجاح في الحياة، وأغلب مشكلاتنا في الحياة تحدث بسبب عدم الوضوح..

ركزوا على  مقومات البناء النفسي والروحي للشخصية السوية، وهي: (الأمن – العدل – الحرية – الحنية – الثقة- القدوة)

ازرعوا فيهم: الأمل – حب العمل – العزة  - حب الوطن وحب الناس- القدرة على الإفصاح والصدق، بحيث  (ما تضمره في نفسك تستطيع بوحه لوالدك ولمعلمك... بلا خوف)

ازرعوا فيهم قيم الاتقان والإحسان.. علموهم الإتقان والإحسان .. في كل شيء.. ومع كل الناس والمخلوقات.. وفي كل حال

 قيل لسيدنا يوسف  وهو في السجن..!!،" (إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)، وقيل له وهو على خزائن مصر (إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)

فكن أيها الشاب محسناً حتى وإن لم تلق إحساناً من الناس..كن محسنًا ليس لأجلهم..!! بل لأن الله يحب المحسنين".

نقطة مهمة أشار إليها المفكر العظيم جان جاك روسو: إذا كنت تريد أن يكون ابنك أتعس الناس، فأعطه كلَّ ما يريد".

وللحديث بقية

 

 

 

 Tweets by masrelbalad