logo

المرأة في الإسلام جوهرة مصونة..

كتب: نافذة مصر البلد - 2020-02-05 14:48:16

 

بقلم

سامية عابدين

 

كرم الدين الإسلامي المرأة  ورفع من قدرها بعد ان كانت مهانة في العصر الجاهلي حيث كانت ولادة البنت عار على اهلها فتوأد تحت التراب.. جاء الإسلام ليحرم وأد البنات حيث قال تعالى:"واذا الموءودة سألت بأي ذنب قتلت"

ثم كرمها الله عز وجل عندما كبرت وصارت مرأة فأنزل سورة في القرآن باسمها وهي سورة النساء التي حفظت حق المرأة في المعاملة الحسنة  والميراث وغيرها من الأحكام التي تقنن أوضاع حياتها...

كرمها الإسلام  عندما أمرها  بالاحتشام  امام الرجال  الأجانب  ليحفظ جسدها وروحها ووقارها وانوثتها ليجعلها غالية عالية ليس من حق أحد أن يستمتع بها الا زوجها..

خلق الله المرأة معززة في بيت أهلها  حيث قال الرسول الكريم  عليه الصلاة والسلام:"من عال جاريتين انا وهو كهاتين في الجنة"وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى.. اي من ربى بنتين واحسن  تربيتهما صار رفيق النبي الكريم في الجنة....

وخلقها الله عز وجل معززة كريمة رفيعة المقام في بيت زوجها أيضا  حيث جعل نفقتها وكسوتها فرضا عليه.. قال تعالى:"وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف" وقال :"الرجال قوامون على النساء بما فضل الله به بعضهم على بعض وبم أنفقوا"

وقال صلى الله عليه وسلم " ما أكرمهن الا كريم وما أهانهن الا لئيم"

ووصى صحابته وهو على فراش الموت يشتكي من الحمى والألم :"استوصوا بالضعيفين المرأة واليتيم"

جعل الإسلام  المرأة جوهرة مدلله ملكة في بيتها حيث قال تعالى :"وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى" ليس من واجبها ان تخرج لمعترك الحياة وتشقى وتتعب لان نفقتها واجبة على أبيها وهي في بيته ثم على زوجها... وقد عاصرنا ومازلنا نعاصر الضغوط النفسية والجسدية  التي تمر بها المرأة  عندما زج المجتمع بها للخروج  للعمل... اعلم انها نجحت  في مجالات عدة ولكن ذلك اخذ من انثوتها واعصابها وصحتها وهنائها كثيرا...

أيضا عندما حرم الإسلام على المرأة الصلاة في اوقات معينة من الشهر للتخفيف عن كاهلها حيث انها تكون في اضعف حالاتها الجسدية...

وعندما وصفت بأنها  ناقصات عقل ودين فهذا ليس انتقاصا من قدرها ابدا.. فناقصات عقل اي ان عاطفتها تغلب على منطقها... وناقصات دين لانها لا تصوم ولا تصلي اثناء ظروف  شهرية خارجة  عن ارادتها....

لم يحرم الإسلام  المرأة من الصلاة  في المسجد حيث قال صلى الله عليه وسلم :"لا تمنعوا اماء الله مساجد الله"

ولم يحرم عليها العمل فجعله حرية شخصية لها بشرط ان تلتزم بالضوابط الشرعية  عندما تغادر بيتها بالاحتشام في الجوهر  والمظهر وخفض صوتها وصيانة عرضها.... وقد شاركت صحابيات في معترك الحياة حيث جاهدت خولة بنت الازور مع النبي.. وشاركت السيدة عائشة في إيصال  علم واحاديث الرسول للصحابة  وكانت السيدة خديجة رضي الله عنها تاجرة ناجحة

المرأة في الاسلام أغلى  جوهرة وأعز مخلوق على الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.....

 

 

 

 Tweets by masrelbalad