logo

الهجرة ومكارم الأخلاق

كتب: نافذة مصر البلد - 2019-08-26 21:31:39

بقلم

د / بشير عبد الله علي

عضو المكتب الفني لرئيس قطاع المعاهد الأزهرية

إننا بفضل الله ـ عز وجل ـ نستقبل عامًا هجريًا جديدًا نرجو نفعه ، ونأمل خيره ، وندعو الله ـ عز وجل ـ أن يجعله عام أمنٍ وأمان وسلْمٍ وسلام على الأمتين الإسلامية والعربية ، بل على الدنيا جميعًا .

يا أتباع النبي صلى الله عليه وسلم إننا عندما نتكلم عن الهجرة النبوية المشرفة لا نتكلم عنها من خلال السرد التاريخي لها ولكن نتكلم عنها من خلال بيان الجوانب المشرقة التي أراد النبي صلى الله عليه وسلم  تربية الأمة عليها ، وكان من بين هذه الجوانب التربوية ، التنشئة على مكارم الأخلاق ومحاسن الصفات .

جاء النبي صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق ، بفعله وسلوكه وحاله ، لا بمجرد كلامه ومقاله .

فمن السهل علينا أن نؤلف كتابًا في التربية أو نعد خطبًا في هذا الشأن ، ولكن كما يُقال ( يظل هذا العمل حبرًا على ورق ) ما لم يتحول إلى حقيقة واقعة تتحرك في واقع الأرض ، ما لم يتحول إلى بشر يترجم بسلوكه وتصرفاته وأفعاله هذه التعاليم وتلك المعاني .

والهجرة أيها السادة كانت واقعًا عمليًا علمنا جملةً من أخلاق الإسلام والتي كان من بينها :

خلق الأمانة ، فمعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في قومه قبل الرسالة وبعدها مشهورًا بينهم بأنه الأمين ، شهد بذلك مَن ناصبوه العداء فعن عبد الله بن عباس ـ رضي الله تعالى عنهما ـ قال : أخبرني أبو سفيان أن هِرَقلَ قال له : سألتُك ماذا يأمُركمْ فَزَعمت أنه يأمُرُ بالصلاة والصدق والعفاف والوفاء بالعهد وأداء الأمانة .

قال : وهذه صفة نبي .

لذا كان الناس يختارونَه لحفظ ودائعهم عنده ، فلما أذن الله ـ عز وجل ـ له بالهجرة إلى المدينة المنورة وَكَّل عليَّ بن أبي طالب بردِّ الودائع إلى أصحابها ، حتى ولو كانوا من أعدى أعدائه ؛ لأن الأمانة تُرد إلى البار والفاجر .

وهكذا ضرب النبي صلى الله عليه وسلم أروع الأمثال في أداء الأمانة وفي نبذ الخيانة ، ولم لا وهو القائل : (( أدِّ الأمانة إلى مَن ائتمنك ولا تخن من خانك ))

ومن هنا تعلمنا أن أداء الأمانة من كمال الإيمان وأن المجتمع الذي تفشو فيه الأمانة ، مجتمع خير وبر وبركة .

* أيضًا من الأخلاق الكريمة التي تعلمناها من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم خلق العفة .

والعفة تعني الصيانة والوقاية والحماية والبعد عن كل ما لا يليق من الأقوال والأفعال والأعمال .

تقول : رجل عفيف أي حابس نفْسَهُ على كل حلال وجميل ، ومنزه لها عن كل حرام وقبيح .

وتقول : امرأة عفيفة ، أي نقية وأبية ، تصون نفسها عن كل شبهة ودنية .

وأول وسائل تحقيق العفة ، هي وسيلة العمل والسعي والكفاح حتى يعيش المسلم عزيزًا فلا يذل ، كريمًا فلا يُهان ، أبيًا فلا يضام .

ها هو النبي صلى الله عليه وسلم يؤاخي بين المهاجرين والأنصار  مؤاخاة لم يعرف لها التاريخ مثيلًا ، حتى قال سعد بن الربيع لأخيه عبد الرحمن بن عوف هذا مالي لك نصفه  ولي نصفه وهذا داري لك نصفه ولي نصفه ، ولي زوجتين اختر أيهما شئت أطلقها لك حتى إذا انقضت عدتها تزوجت بها .

فأجابه بكل عفة : بارك الله ـ عز وجل ـ لك في مالك وأهلك ولكن دلني على السوق .

وهكذا طلب عبد الرحمن العفة فعفه الله ـ عز وجل ـ .

وعندما أمر النبي صلى الله عليه وسلم ببناء المسجد كان يعمل معهم بيديه ، يحمل التراب على كتفيه ؛ ليبين لنا قيمة وشرف العمل وأنه سبيل العفة التي هي ركنٌ من أركان المروءة التي يُنال بها الحمد والشرف .

ـ كذلك من القيم التربوية التي ينبغي علينا أن نعلمها الأبناء والتي تعلمناها من هجرة خير الأنبياء ، محبة الأوطان ، فمحبة الأوطان من تعاليم دين الإسلام .

فها هو النبي صلى الله عليه وسلم يُخرج من بلاده التي نشأ فيها وعاش فيها أكثر من خمسين عامًا ، فنراه يقف هنية ينادي مكة ، ينادي جبال مكة ، ينادي رمال مكة .

يقول : يا مكة والله لأنت أحب بلاد الله إليَّ ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت ))

ثم يعود إليها نهارًا وهو الذي أخرج منها ليلًا ، يعود إليها فاتحًا لها .

يقول قائده : اليوم يوم الملحمة ، اليوم تنتهك الحرمة أي اليوم كل شيءٍ مباح ( القتل والسلب والنهب ........ )

فيسمع به صلى الله عليه وسلم فينزِع عنه الراية أي يعزله عن القيادة ثم يقول صلى الله عليه وسلم : (( بل اليوم يوم المرحمة )) ليس هذا وحسب بل يأمر مناديه أن ينادي ، بما ينادي يا ترى ؟ إنه ينادي بالأمن والأمان ، يقول المنادي بأمر النبي صلى الله عليه وسلم : مَن دخل بيته فهو آمن ـ أي ولو كان كافرًا ـ مَن دخل بيته فهو آمن ، من دخل بيت أبي سفيان فهو آمن ، من دخل الكعبة فهو آمن .

 

وهكذا نعلم أن الهجرة أخلاق عالية وقيم رفيعة ، يجب علينا أن نحياها ونتخلق بها حتى نتغلب على الفتن التي تحيط بأمتنا من كل جانب .

اللهم اجعلنا مهاجرين إليك ، متوكلين عليك ، واثقين في معيتك ، مستعينين بك ، اللهم احشرنا مع المهاجرين والأنصار ، والصالحين والأخيار .

 Tweets by masrelbalad