logo

إعتذار واجب

كتب: نافذة مصر البلد - 2019-06-22 10:09:01

بقلم

ريهام عبدالواحد

 

هناك أشخاص يعيشون عمرهم كله دون ان يراودهم ذاك الشعور المؤلم والراقي في نفس الوقت ،،،شعور الاسف والإعتذار .

،،،وهناك منهم من يشعر المرء بتقصيره تجاه الكثير من الأشخاص ، ومقابلته لبعض المواقف ببرود والذي ربما ترك أثرًا سيئًا في قلوب البعض ، لكن الاعتذار أرقى لغة نعبر فيها عن نقصنا البشريّ وعن امتنانا لكل ذرة من المشاعر التي قُدمت لنا في يوم ما ، وإن لم نقابلها بإحسان..

لذلك وجب علينا الإعتذار..

 

أعتذر للّه

عن كل مرة عصيته فيها لأرضي مخلوقًا ضعيفًا لا يملك لنفسه ضرًا ولا نفعًا ، وعن كل مرة قصرت فيها ، وعن كل مرة لم أُحكم فيها تهذيب القلب ، وعن كل مرة أغضبتك يا اللّه رغم أن معيتك ورحمتك لم تفارقني يومًا..

 

أعتذر لنفسي.

عن كل لحظة ضيعتها في غير بناء ، وعن كل شعور أعطيته لمن لا يستحق ، وعن كل مرة تركت نفسي فيها لليأس واللّه أقرب إليها من حبل الوريد ، وعن كل ظلم سببته المعاصي لها ، وعن كل شيء ظلمتها فيه...

 

أعتذر لوالديّ

عن كل لحظة لم أكن فيها نعم الابنة ، وعن كل مرة ظننت فيها أنني قدمت لهما الكثير بينما لم ولن أوفيهم حقهم..

 

نعتذر ...

لمن وقف معنا ، وحين احتاجنا تخلينا عنه.. لمن حين قست علينا الحياة قسونا عليهم ،،

لمن أرسلوا لنا كلمات صادِقة فقابلناها بالتجاهل ولم نعي مقدار الصدق الذي خرجت فيه،،

لمن غبنا عنهم في حين أنهم كانوا بحاجة لنا.. لمن وعدناهم ولم نفي بوعدنا.. لمن أحبونا بصدق ولم نبادلهم الشعور ذاته ،،،

 

لمن قابلناهم ببرود وقتلنا فيهم الشغف دون أن نعلم،،

 

لمن قابلنا خيره بالشر دون أن ندرك ذلك ، ولمن أسأنا الظن فيهم دون أن نعي ما نفعل.. لكل من له حق علينا منعنا من رده له كبر نفوسنا واستعلاؤها،،

 

لمن علمونا أن الاعتذار لغة تلامس القلوب ، فتعيد بناء النفس والكينونه

، نعم قد لا يُصلح اعتذارنا كل شيء ، لكننا نفعل ذلك لنهذب أنفسنا عسي أن يتقبلنا الله ذو الرحمه الواسعة.

 Tweets by masrelbalad