logo

الجندي صاحب الابتسامة الصافية

كتب: نافذة مصر البلد - 2019-01-01 22:03:52

بقلم

أ.د/ محمود الصاوي

         

الوكيل السابق لكلية الدعوة الإسلامية ووكيل كلية الإعلام جامعة الأزهر

 

العلماء هم الشموس المضيئة لمجتمعاتهم وأمتهم... وهم صِمام الأمان وهم حراس القيم والمبادئ والمعارف والعلوم.. وهم أيضا صناع المجد وحماة البيضة وحملة المشاعل التي تضيء الدروب للمجتمعات في دياجير الظلمات والمتاهات وغياب البوصلة التي تحدد اتجاه الأمة ومقاصدها، وهم ورثة الأنبياء حباهم الله بكثير من السجايا والمزايا والمناقب ما يؤهلهم للقيام بهذه المهام الجسام..

 وتبقي السجايا والسمات والصفات الشخصية والملمح الإنساني هو الذي يميز بين العلماء والفقهاء والمثقفين على الرغم من اشتراكهم في البحث العلمي الدؤوب  وانقطاع أعمارهم في خدمة العلم وطلابه 

لكن تبقى السمات الشخصية هي النكهة المميزة لكل عالم على حدة..

ونشهد أن الابتسامة الصافية، والنظرة الودودة الحانية، والحرص علي طلاب العلم المصريين منهم والوافدين، كانت السمة الأبرز في مسيرة  شيخنا أ.د/ مجاهد توفيق الجندي وحياته، والمغناطيس الذي يجذب إليه القلوب والألباب.

ومن حرصه رحمه الله على التنوع الثقافي والاطلاع على كل ما هو جديد ومفيد متابعته وكثرة حضوره للمؤتمرات والندوات الكبرى، فما ذهبنا إلى مؤتمر ولا ندوة إلا وجدناه قد سبقنا إليها، مع حضور مميز، وأناقة بادية، وأسلوب محبب وتواضع جم يأسر به قلب كل مَن تعامل معه من أبنائه وتلاميذه أو زملائه وأقرانه.. أضف إلى ذلك فراسته العجيبة وخبرته الواسعة في علم الأنساب؛ فما أن تذكر له اسمك وبلدك حتي تتدفق كلماته في ذكر أصولك وفروعك وشجرة عائلتك، وامتداداتها داخل مصر وخارجها.

رحمه الله تعالي رحمة واسعة وغفر له وجزاه خيراً عن الإسلام والمسلمين.

 Tweets by masrelbalad