logo

أسوار عالية

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-10-18 10:40:17

بقلم الكاتبة / غادة موسي 

أدركت الأن فقط أن هناك عالم جميلآ محتجب عن حياتنا وأن هناك أشخاص تعيش بلا أقنعه مزيفة فهم لا يكذبون ولا ينافقون لا يوجد بحياتهم غير الأبتسامة هم صفاء الكون وبسمة سمائها هم أطفال قد منحهم الله أشياء مميزة رغم أنهم غير قادرين أن يعيشوا بحياتنا ويطلق البعض عليهم أنهم معاقين ولكن الأعاقة الحقيقية الوحيدة بحياتنا هى الجهل فمن كان عقله متقدآ يستطيع أن يتغلب على كل العوائق ولو تأملنا قليلآ تلك العالم الشديد النقاء الذي أراد الله أن يخلقهم مميزون عن باقي البشر أراد أن يدخلهم الجنة بلا عقاب فلا تقل عليهم معاقين فنحن المعاقين بالفكر والأسلوب لأننا لن نشعر نهائيآ بالأخرين الا أذا تخيلنا أنفسنا مكانهم فلا تنفر منهم فهم يشعرون ويتألمون ولا تتعجب وتقذفهم بنظرات جارحه فهم يشعرون بكل شيء دع أبتسامتك تسبق كلماتك لا تقل أنهم لا يستوعبون كلماتك فنظراتك المليئة بالحنان والرحمة تزرع بداخلهم الأمان فأذا أردت أن تحيا في عالم الحب فكن لهم رفيقآ فالأصرار على السعادة قد يصنع ما كان مستحيلآ فهم لا يحتاجون الشفقة بقدر ما يحتاجون الأهتمام والشعور بالأمان فهن حقآ عالمآ جميل بنقاء قلوبهم وبأدراكهم التام لمن يعاملهم بطريقة حسنة ومن يعاملهم بطريقة سيئة ومن خلال تواجدى بينهم بصفة مستمرة وجدت نفسي التى كنت ألومها وجدت حياة كنت أعجز عن وصفها وجدت صحبة تتعامل بالطيبة ممزوجة بطعم الحنان فهناك مملكة كبيرة أسوارها عالية تحجب الرؤية لعالمنا وتجعلك لا تري غير أشخاص أكفاء يصنعون البسمة ويدربون هؤلاء الأطفال على كل ما هو يفيدهم بحياتهم يدربونهم على أسس مبنية بالحب والتعاون ليجعلوا منهم أشخاص يتحملون مسؤليتهم يتقون الله بأفعالهم يحبون الوطن بأيمانهم بما تعلموه من معلميهم أدركت فقط الأن أن حياتى تغيرت وأنقلبت جميع موازين حياتى وتغيرت نظرتى وأندهشت لما أنا فيه وهم فيه وحمدت ربي حمدآ كثيرآ وكاد أكون قد أحسدهم على قلوبهم النقية وحياتهم البعيدة كل البعد عن الرياء والزيف الأجتماعي فهنيئآ لكم على ما أنتم فيه وهنيئآ لى أن أعيش حياتى الجديدة بينكم فكن لهم رفيقآ تسعد بحياتك

 Tweets by masrelbalad