logo

علاقات لا تُقال في كلمات

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-08-17 12:51:46

بقلم

ريهام عبدالواحد

هناك علاقات في حياتنا لا نستطيع وصفها او شرحها ،،علاقات إنسانية لا تتكرر،،،

ولا تجد عنها أو لها بديلا،،، فهي مُتفردة في عمقها ودائما تتوشح من الصفات أجملها وأرقاها،،،، لذلك فحروف اللغه تخضع وتأتي مستسلمة في حضرة الحديث عنهم..

هؤلاء الأشخاص الذين يمرون بنا ومن ثم لا يمرون، إنما يعتكفون على أعتاب مودتنا بلا إنقطاع،،، لا يسألوننا سُئلهم بل على الدوام يبحثون عن ما نبحث عنه فيوجدوه لنا،،،، يجوبون الأرض بغية تحقيق ما نرنو إليه دونما أن نسألهم أن يفعلوا،،،، ويجعلون السماء قبلة لدعائهم لنا غياباً وفي الحضور..

ليسوا بحبيب أو عاشق، فوالله إن عذابات الحب تُفقده بعضا من بعض أنعمهُ.

؛؛؛؛ أما هم فلا بمعذبينك ولا مُذيقينك من الألم بعضه أو أقله، هم مزيج من عطف الأهل ومودة الحبيب وسند الصاحب ورحمة الغريب..

أولئك الذين يربتون على كتفك وهم عنك أبعد ما يكون، ويزرعون بقلبك ثمار الفرح ولا ينتظرون موسم الحصاد،،،

من يخبرونك على الدوام أنك مؤثر وأن وجودك يعني لهم الكثير، فيُقيمون بينك وبين اليأس سداً منيعاً..

هؤلاء الذين يحبون لأجلك ويُعلنون الحرب على من يؤذيك ولو بالنظر، يسألون عنك إن أنت آثرت الغياب، وينتظرونك وإن طالت غيبتك، وإن اختلفت معهم فهم أدنى إلى اللين من القسوة، فكأنهم قبسٌ من رحمة..

هؤلاء، وفقط بصحبة هؤلاء، تهون الصعاب، وتُشرق لك الحياة بوجهٍ صَبوح..

فإن كان لديك من هؤلاء نصيب فلا تُفلتهم من قبضة قلبك ولا توليهم ظهر أهتمامك ولا تبيعهم ولو بتبر الأرض كله..

 

 Tweets by masrelbalad