logo

الوطن والوطنجية

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-06-21 04:06:53

بقلم د. مي مجاهد

 

بيقولوا في وطنيين و في وطنجية ... تخيلوا فعلاً فيّ .. اه والله !! طب ايه الفرق بينهم ، واعرفهم إزاي طيب ايه الحيرة دي !!

ولا حيرة ولا حاجة عشان تفهموا الفرق بينهم مفيش مفر ولازم أنقلكم إحساسي إني بقيت زي عواجيز الفرح ، في الفرح منسية وفي الهم مدعية ... البلد هتروح حاضر لازم نتحمل حاضر لازم نشتغل حاضر لازم نشيل الهم ويكبرنا وماله بلدنا ،

طيب وفي الفرح ... لأه بره الكادر ... دايما ناقص فرحتي حاجه بتيجي تسرق مني الضحكة اللي بجد ، ومش أنا لوحدي ، ابسلوتلي ، أنا زيي كتير أوي بنات وشباب أكثر بنعيش اليوم بيومه شايلين هم بكرة أكثر من أهالينا حتى الفرحة بتروح في ساعتها ونسرح ونفضل نحسب اللي جاي .


فرحت إننا وصلنا كأس العالم بعد غياب 28 سنة أنا شخصياً موعاش علينا في المونديال خالص ولا حتى شفت جون مجدي اساساً ، ومع إن مليش في الكورة أوي بس فرحت وأتعلقت بأمل جديد وأنا حاسه بفخر كده وعزة وصلت أيدي للسما وقلبي طار بفرحة كان نفسي تكمل .

 

كنت بشجع من قلبي وبقوة وبإيمان حبيت نجاحنا وعيطت مع أي فشل أو هزيمة ... ماتخيلتش إننا هنوصل ووصلنا ... متخيلتش إننا هنلعب كده أول ماتش ولعبنا وكنا جمال بجد وبقينا قريبين أوي للتأهل ودعيت ربنا أنا وكل قلوب المصريين وتابعنا خطوة بخطوة عودة صلاح حبيب الكل وتدريباتهم وأخبارهم .. يالله علروعة ... و فجأة تحس قلب الواحد أتقبض وشعور عارم كده بالقرف لا مؤاخذة والخوف من النحس بعد ما شاف البعثة اللي راحت وياريتها ما راحت ولا جت ، نفس الوشوش ونفس الضحكة الصفرة ونفس الإستفزاز ... كأنهم مستكترين علينا فرحتنا ال رايحين يشجعوا ... هم تقيل وركب على نفسنا لحد ما ضاعت فرحتنا اللي اتمنناها ... شجعتم وفرحتم ماشي وماله كله عشان مصر مش هما بيحبوها ومصريين برده .

 

أنا ما عنديش أي مانع إن البعثة بوفد رجال الأعمال المخلصين والفنانين إياهم الجامدين وولادهم ، والإعلاميين الصادقين المهنيين وجيرانهم ، وطبعاً الخمسة إمواه، يسافروا روسيا ويتصوروا وهما بيضحكوا كده ومنشكحين ، معنديش مانع أنهم ياكلوا تورته عيد ميلاد صلاح ، ويسهروا مع اللاعبين للفجر في أوضهم ، وينزلوا صورهم على مواقع التواصل في سعادة وكأنهم بيفتحوا عكا ... مع إن المنتخب المفروض إنه في معسكر مغلق جداً ومركز عشان مباراة مصيرية مع صاحبة الأرض والجمهور . 


معنديش مانع أن أبو هشيمة ينزل يتصور في أرض الملعب مع إن ممنوع تواجده لأن الفلوس بتفتح كل الأبواب المغلقة فما بالك بابنا إحنا مفندق كده ليل نهار ،معنديش مانع يطلعوا بلوشي على قفانا وهما كل واحد منهم معاه فلوس يسدد بيها ديون مصر والكونغو ، معنديش مانع أن شركة we الوطنية المصرية تصرف إقامة واعاشة وطيران لوشوش محروقة شبعت سفر واوتيلات بدل ما تطلع وفد محترم من شباب مصر اللي بيحب بلده بجد وتحسسه إنه موجود وعايش مش عاله بيتذل من الحكومة بلقمته .

 

معنديش مانع والله مع أني بعرف أشجع وأعمل لايف وأقول يارب يارب وأنا بضيق في عنيه الاثنين ورافعه أيدي اللي شققت من شغل البيت ومحلتيش أعملها بوتكس وأركب ضوافر وأشجع من قلبي وبجد مش تمثيل ولا مصالح ولا خدت منها حاجه ولا منتظرة ... معنديش أي مانع في دا كله بشرط واحد بس ، إننا نستقبل نفس الوفد هو هو بعبله كده في المطار نطلعهم زيارة كام يوم لدعم جنودنا في شمال سيناء والترويح عن نفسهم اللي طفحه الكوته في الشمس ( معلش اللي راح في عز الثلج يتحمل الحر ) .


وزيادة في إظهار الحب والوطنية أقترح أن تشمل المزارات بقه رفح والعريش والشيخ زويد والمساعيد وكل مناطق الاشتباك الحدودية ، وعشان مصلحة الوطن نرتب زيارة لكل كمين على طرق الصعيد في الجبل عشان ولادنا من الأمن المركزي ناقصين دعم جامد هناك .

 

ولأنهم بيحبوا الوطن بجد نظبطلهم كام زيارة بإقامة وإعاشة لحي الاسمرات في المقطم ومنطقة السماكين في سوهاج وكل المناطق العشوائية اللي بيحميهم رجالتنا ومحتاجين ندخل السرور عليهم ونفرحهم .

 

وبالمرة كام زيارة للمشاريع القومية للقوات المسلحة دول سند الوطن يا جماعة في الصحرا كده عشان رفع همم الرجالة الشقيانة  واللي محدش سامع عنها حاجه خالص ، ولأن الوطن يناديكم يانخبتنا مش هتبخلوا بزيارات لدور الأيتام عشان محتاجين عشرين اموواه، وكمان المستشفيات الحكومية اللي محتاجين مستشفيات عشان صحة الوطن ، والمدارس الحكومية اللي ناقصها مدارس عشان تعليم الوطن .

 

وبدل ما هما قارفينا طول رمضان اتبرع اتبرع اتبرع وكل واحد لابس لبس يبني برج 20 دور ... يتبرعوا هما بقه مش نخبتنا وواجهتنا اللي مشرفانا ومشرفة مصر اللي بيحبوها من جوه قلوبهم وبيحلفوا أن الوطنية بتشر منهم شر ، يبقى  يدعموا مصر الوطن جوه زي بره ، الله هو جوه ده اتكتب علينا إحنا بس ... لازم إحنا اللي نتحمل ونذاكر ونحبط ونشتغل ونساعد ونتبرع ونصرف وندعم وفي الفرح خارج الخريطة وملناش دعوة ونتركن على الرف وهما مهيصين تمثيل وبرامج وسهرات وسفر وتورتات وجاتوهات ودرمغه .

 

والله ساعتها هكون أول واحدة تحب نخبتنا الوطنية وهديها ومن قلبي كل قلبي خمسه امواااه ... ولو رفضوا - وده العادي يعني - يبقى وقتها هتعرفوا وحدكم الفرق بين الوطنين والوطنجية وساعتها يفضل تختفوا تماما من حياتنا وتتركنوا انتوا علي الرف مع التماثيل والنياشين التاريخية يا نخبة الأمووواه.

 Tweets by masrelbalad