logo

اشارات...وزير جديد .. ومهام صعبة

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-06-18 12:10:19

 

بقلم

لمياء عبد الحميد

 

قد تبدو عملية تولى وزير جديد مسئولية قيادة وتنظيم قطاع الاتصالات فى مصر مسئولية سهلة لوجود قاعدة رئيسية له وخطوات كثيرة خطاها القطاع كله لايمكن إنكارها ومن السهل البناء عليها ، خطوات بناءة قام على تنفيذها جميع الوزراء الذين تولوا عمل تلك الوزارة وكان لكل منهم بصمته واعماله .. ولكنى أرى انها مهمة صعبة وصعبة للغاية فى ظل تكليفات محددة من رئيس الدولة والحكومة واجهت صعوبات كثيرة فى طريق نفيذها الفترة الماضية ، من أهمها من وجهة نظرى عملية التحول الرقمي لجميع الوزارات بشكل كامل ومتكامل لإتاحة خدمات حكومية متميزة لجميع قطاعات الدولة ، بخلاف طلبات اخرى مختلفة من كل الجهات التابعة للوزارة من المؤكد انهم طالبوا بها من قبل ولم يجدوا استجابة ، وهناك كذلك كما يبدو لى مما اثير من تصريحات خلال الساعات القليلة الماضية اختلاف رؤية حول مشروعات كبرى أقيمت لم تكن يهوى شخصى وإنما جاءت بناء على تكليفات رسمية ، وهناك ايضا خدمات اتصالات غير مرضى عنها وتحسينها يتطلب موافقة وتعاون جهات اخرى .

 

كل ذلك واكثر منه والذى لا تسمح تلك المساحة لرصده ، سيحتاج من المهندس عمرو طلعت ونائبة القدير الدكتور خالد العطار والذى جاء من قلب الوزارة لحسن الحظ ، وما كلّف به من اعمال كانت من صميم عمله ، عليهما معا إعداد خطة عمل وابراز التحديات التى وقفت عائقا امام تنفيذها الفترة الماضية ، ووضعها امام القيادة العليا وخاصة مايتعلق بالتعاون مع باقى الوزارات كى تساهم وتعمل وتلزم بتذليلها هذه المرة .

 

وفى حديثة الاول مع العاملين معه حدد الوزير للتكليفات الموكلة له والتى تمثلت فى :

* تنمية القطاع من خلال العمل على زيادة الاستثمارات، وجذب الشركات العالمية، وتشجيع الشركات الصغيرة العاملة بالقطاع، بالإضافة إلى زيادة الصادرات الرقمية.

**التعاون والتنسيق مع كافة قطاعات الدولة بما يضمن تمكين الوزارات ومؤسسات الدولة من تحقيق أهدافها في التطوير التكنولوجي، وتوفير بنية رقمية قوية، وعقد شراكات مع القطاع الخاص لتنفيذ عمليات الميكنة وذلك في إطار خطة الدولة للتحول إلى المجتمع الرقمي، وتعزيز الشمول المالي.

*** تشجيع الابداع التكنولوجي، وريادة الأعمال لدى الشباب ، والعناية بالتنمية البشرية، وتكثيف التدريب عبر إتاحة برامج تدريبية متخصصة في مجالات تقنية محددة في ربوع مصر، والتشجيع على مجالات البحوث والتطوير من أجل زيادة عدد الشباب المدرب، وبناء قاعدة عريضة من المؤهلين تقنياً القادرين على تنفيذ المشروعات الكبرى بالدولة

**** بذل كافة الجهود لتنمية ريادة الأعمال من خلال تقديم حوافز وتسهيلات لجذب الشباب لإقامة مشروعاتهم الخاصة.

***** تقديم الدعم اللازم للدول الافريقية التي تحظى بعلاقات استراتيجية مع مصر والتعاون مع الدول العربية في تنمية قدرات العنصر البشري الممكن تكنولوجياً.

واخيرا شكرًا ياسر القاضى بذلت جهودا كبيرة وفقك الله فى موقع جديد قريبا .

 

 Tweets by masrelbalad