logo

كارما؛....لخالد يوسف

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-06-16 07:05:41

بقلم

 علا حويدق

كاتبة وشاعرة

 

كارما الطفلة والبطلة الحقيقية التى بوفاتها وفقدانها ظهرت الحقيقة ما بين الواقع والحلم!!!!!

فيلم كارما الذى يذاع الآن فى دور العرض منذ اللحظة الأولى لمشاهدته لاتملك إلا أن تجلس ناصب العينين؛ محدقا؛ لاهثا وراء الآحداث والشخصيات حتى تستطيع إلتقاط مفاتيح لفهم المواقف المتلاحقة المتباينة!!!!شخصية (أدهم) الملياردير وشخصية (وطنى) الفقير الذى يلهث وراء لقمة العيش والذى يعيش تحت خط الفقر  وتعلو فوق هذه الغرفة المتواضعة صورة للقديس مارى جرجس سريع الندهة على حصانه وبسيفه كأنه إشارة إلى أحلام شخصية  (وطنى) الذى يحيا فى بيئة شعبية ويجسده أيضا  بطل الفيلم عمرو سعد...

لقد تفوق الفيلم على نفسه ؛؛؛ والمخرج على ذاته ؛؛؛والأبطال على مكنون أحاسيسهم وتعبيراتهم!!!

عمرو سعد لديه موهبه  فنيه فوق العادة؛؛ أرى أنه يمتلك فيض من الإحساس العميق يستطيع من خلاله أن يجسد آلالام العالم بأجمع فى دموع تنهمر بمنتهى العذوبةوالصدق ولا سيما فى لحظة وفاة أمه ( دلال عبد العزيز)..

لقد وجدت دموعى تنهمر بشدةوهو يحاول إطعامها  ما تشتهى ولكن بعد أن فاضت روحها إلى السماء  وقد أمنته ألا يدفنها فى مقابر الصدقة!!!!!!لقد جسدت المرأة الصعيدية العطاءة التى  تصنع من الألم أمل؛؛؛ومن الحزن بسمة!!!! فيلم ناجح بكل المقاييس وقد لعب التصوير دور راااائع فى الإنفراد بمشاعرنا عبر الآداء الحركى للأبطال والآحداث فى تطور متسارع  متباين!!!

حتى إختيار أسماء الشخصيات منتهى الحرفية..

ثم يجئ مشهد النهايةحيث (كارما)إبنة الملياردير أدهم التى لاقت ربها فى حادثة فعاش البطل الحلم بدلا من الحقيقة؛؛؛(وكارما) إبنة الرجل الفقير التى أخذت تدور وتدور فى حركات راقصة كأنه الزمان الذى يلف بنا !!!حقا عبقرية الفيلم أدهشتنى...أدعو  قرائي الأعزاء لمشاهدته؛؛لقد وجدت بارقة أمل ونور يضئ  فى ظلمات واقع السينما المصرية...

أتمنى أن تتبنى الدولة المصرية إنتاج أفلام ذات قيمة ومعنى ورسالة  ترقى بالذوق العام وتحارب القبح وكفى الأفلام التجارية  عريا ورقصا  وإسفافا!!

أتمنى أن أرى رائدا للإقتصاد المصرى فى صناعة السينما وأن يستحضر روح طلعت حرب باشا حينما أنشأ إستديو مصر وأنتج أفلام لعمالقة الفن  آنذاك..

حقا لقد وجدت فى فيلم (كارما) بارقة أمل أحيت  ما كان يجول بخاطرى وفى خلدى...

هنيئا للمبدع خالد يوسف وهنيئا لأبطال العمل...

 

 Tweets by masrelbalad