logo

القطط تحمينا من "المرض الأسود " الطاعون

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-04-08 15:09:22

بقلم ... هدير احمد شوقي

هناك الكثير من الأشخاص اللذين يخشون من القطط ، فمنهم من يقوم بقتلهم ، والبعض الأخر يقوم بضربهم ، أما الأغلبية منهم يقولون " أية لزمة القطط في حياتنا" .
في البداية لقد قال الله " وما من دابه في الارض و لا طائر يطير بجناحيه الا أمم أمثالكم "
يعني عندها روح و مشاعر و عين وغريزة مثلنا لا يوجد فرق سوى أنك تمكنت من أشعال النار و أستخدام المخ و التخاطب ،
أنت عارف ان في ما بين عام 1145 حتي عام 1241م حيث عاش البابا جريجوري التاسع  الذي عٌرف منذ بداية تاريخة بأبشع المحاكم التي كانت في العصور الوسطى تلك المحاكم التفتيشية التي كان الغرض منها  الكشف عن الهرطقة وكل من خالف الكنيسة فيقوم بمعاقبتهم ونعذيبهم بأبشع الصور
كذلك كان من ضمن فتواه تلك الفتوى التي أمر بها بقتل القطط  لانها تحمل أرواحاً شريرة وأنها " رسٌل للشيطان " ولقد استمرت حملة قتل القطط ما يقرب من 100 عام  وانتهى الحرق وأنتهت حياة القطط المسكينة ولكن كانت نتائج تلك الحملة انتشار الفئران  التي حملت بكتريا الطاعون عن طريق البراغيث التي يمكن أن تتكاثر فيها البكتريا مما أدي لتفشي وباء  الطاعون الذي عُرف أيضا بأسم " المرض الأسود" الذي قضى علي نصف سكان أوروبا والعالم.
كما أنه أعتقد أن القطط السوداء هي السبب في عبادة الشيطايين حيث قال " أن الشيطان كان نصف قط ونصف رجل " ، كما يعتقد بعد المؤرخين ان القطط السوداء تجسد الشياطين 
وهناك الكثير من هذة الخرافات حول القطط السوداء ما تزال موجوده حتي اليوم بأن القط الاسود شيطان ابعد عنه أو انه يجلب الحظ السئ.
كل ما أريد قولة من هذا أن  قتل الحيوانات بأسم الدين وسفك الدماء هو أوحش ما حدث في تاريخ البشرية وعواقبها وخيمة كما رأينا القطط التي تكون سبب لتشائم بعض الأشخاص هي موجودة لأجل حمايتنا فقط من الأمراض المميتة  فإن لم تحبها فلا تقوم بأزيتها فليس لها ذنب في تلك الحياه سوى أنها لا تستطيع التعبير عما بداخلها عن طريق الكلام مثلنا، " إحذروا أن تؤذوا أرواحاً لا تستطيع دفع اذآكم الا بحديث لا يسمعه الإ الله " " فلقد دخلت أمرآه النار في قطة حبستها "

 Tweets by masrelbalad