logo

هل لليهود حق في فلسطين ؟

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-01-09 11:57:43

بقلم

ا.د. محمود الصاوي

وكيل كلية الدعوة الاسلامية بالقاهرة

 

يستشهد  اليهود وأعوانهم  على أحقيتهم في فلسطين بقوله تعالي (يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا علي أدباركم فتنقلبوا خاسرين)

والرد علي هذه الشبهة وتفنيدها في الآتي:

أمر الله لهم تكليفا وليس تشريفا وقد رفضوا طاعة الله عز وجل ودعوة نبيه لهم لدخولها (قالوا ياموسى انا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا أنا هاهنا قاعدون)

فأنزل الله بهم عقوبته (محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض فلا تأس علي القوم الفاسقين)

هم رفضوا أمر الله واستهزؤوا بنبيه فلعنهم الله وحرم الأرض المقدسة عليهم فكيف يريدون منا أن هذه الآية تشريفا لهم وإقرارا بأحقيتهم في الأرض المقدسة ؟؟؟

ثانيا:

لم يكن مسموحا لكل بني إسرائيل دخول الأرض المقدسة بل شروط خاصة لمن سيدخل

وبقوا أربعين سنة حتى انتهى ذلك الجيل  وولد جيل جديد

فدخلوا الأرض المقدسة بقيادة نبيهم يوشع بن نُون وكان اول دخولهم لأريحا وبعد فتحهم لها ظهر الكفر والعناد المتأصل في الجيل السابق في الجيل الجديد. فقد أمرهم نبيهم يوشع بأن يدخلوا الباب سجدا ويقولوا حطة أي حط عنا خطايانا

فلم يلتزموا بل استهزءوا به وبالله عز وحل فقالوا حطة ودخلوا بمؤخراتهم !!

ثم بعد وفاة يوشع بن نون انقسموا على أنفسهم وكذبوا الأنبياء الذين أرسلهم الله عز وجل وليس ذلك فحسب بل كانوا يقتلونهم !!!!

 

ثالثا

وعد آخر عندنا في القرآن يمكننا من تفسير قدوم اليهود إلى أرض فلسطين  قال تعالي ( ان أحسنتم أحسنتم لانفسكم وان أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه اول مرة وليتبروا ماعلوا تتبيرا )

هذا هو الوعد الذي وعدوا به من الله في آطار العقوبة التي فرضها سابقا

بان يبعث عليهم من يسومهم سوء العذاب الي يوم القيامة

فقد كانوا في قهر الملوك من اليونانيين والكلدانيين ثم صاروا الي قهر الصليبيين واذلالهم وأخذهم منهم الجزيه والخراج

ثم جاء الاسلام فكانوا تحت قهره وذمته يئدون الخراج والجزية وقتلهم وأجلاهم

والآن هو وعد الآخرة بإساءة الوجه والتعذيب عقاب جديد لهم

اما عن علوهم الحالي فان الله يملي لهم

ان الإتيان بهم الي فلسطين وتدميرهم في إطار العذاب الدنيوي المستمر الذي وعدهم الله به

وستكون خاتمته ان يكون اليهود ضمن جند المسيخ الدجال فيقتلهم المسلمون بقيادة عيسي بن مريم عليه السلام.

 Tweets by masrelbalad