logo

نحو تعليم أفضل

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-12-14 21:27:56

د / بشير عبد الله علي .

عضو المكتب الفني لرئيس قطاع المعاهد الأزهرية .

 

العلم هو أساس كل الحضارات ، وهو في الإسلام يحتل مكانة كبرى ، فهو تركة الأنبياء وتُراثهم وأهله عصبتهم ووراثهم ، وقد كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : (( اللهم إني أسألك علمًا نافعًا )) .

والعلم النافع هو الذي ينير العقول والبصائر ، ويستنهض الهمم والضمائر ، فترتقي به الأمة ويعلو شأنها .

وبمقدار ما يكون العلم متمكنًا وطالب العلم نهمًا تكون النتائج أوفر ، والعوائد أكثر .

وكلما كان العلم سديدًا ، مواكبًا للعصر ، مناسبًا للنوازل ، كان أدعى لحمل الناس على أداء التكاليف الشرعية وفق مراد الشارع الحكيم .

قال الإمام علي ـ رضي الله تعالى عنه ـ : إن الفقيه حقًا هو مَن لم يقنط الناس من رحمة الله ـ عز وجل ولم يرخص لهم في معاصي الله ـ عز وجل ـ ولم يؤمنهم من عذاب الله ـ عز وجل ـ ولم يدع القرآن رغبةً عنه إلى غيره ، إنه لا خير في عبادة لا علم فيها ولا علم لا فقه فيه ولا قراءة لا تدبر فيها .

ومن هنا نعلم أن التعليم عمومًا والشرعي على وجه الخصوص يحتاج إلى تجويد مستمر كي يستطيع تخريج علماء لديهم قدرات خاصة تؤهلهم لفهم الواقع والعلم بأحوال الناس وعاداتهم وأعرافهم ومعرفة المستجدات وكيفية التعامل معها والتخلق بآداب الحوار والبعد عن التعصب الأعمى الذي يشتت الذهن ويغيب الفهم ويبعد صاحبه عن الجادة .

ولن يتحقق ذلك إلا بالتجويد المستمر لبرامج الدراسة ـ خصوصًا في مرحلة ما قبل الجامعة ـ بحيث تتناسب هذه البرامج مع قضايا ونوازل المجتمع الملحة .

تعلم الطالب طرق التفكير السليم التي تؤهله لمواجهة قضايا الإلحاد والتطرف الفكري والعقدي ... إلى غيرها من القضايا الحياتية التي يتحتم إدراجها ضمن مناهج الدراسة كي نصل الطالب بواقع الحياة ، بل يجب أن ندرج في هذه المناهج ما يُسمى بالفقه الافتراضي وهو معرفة الحكم في مسائل لم تحدث من خلال فرض مسائل وتصورها ثم النظر في حكمها على ضوء القواعد والأسس المتفق عليها .

الأمر الذي يؤدي إلى نمو الفقه واتساع آفاقه ومساعدة الأجيال القادمة في فهم ومعرفة أحكام النوازل والمسائل المستجدة وكيفية تكيفها فقهيًا .

 قال سفيان الثوري : العلم عندنا الرخصة من ثقة فأما التشدد فيحسنه كل أحد  .

 Tweets by masrelbalad