logo

الوجه الاخر للاخصائي الاجتماعي (2)

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-11-16 16:19:21

بقلم

هاجر هارون

مدربة التنمية البشرية

كنا قد تحدثنا في المرة السابقه عن الوجه الخفي لبعض الاخصائيين الاجتماعين واليوم نستكمل الحديث ونقول القناع الزائف الذي يرتديه هذا المسؤل من المفترض انه يقوم بتنميه المجتمع والناس ولكن العكس صحيح مع البعض منهم فيتخذ من هذه الوظيفه ستارا يخفي وراءه البشاعة وعدم الرحمة في تعاملاتهم مع بعض الحالات المرضية التي تعرض عليهم فيستغلون حالتهم المرضيه استغلالا شخصيا فيقومون بعمل ابحاث علي هذه الحالات بغرض الترقي الوظيفي ونيل الحظوة عند المسؤلين والمتابعين لاعمالهم من موجهين وغير ذلك فيساهمون ذلك في زيادة المرض عند الحاله بدلا من علاجها نتيجه لما يقومون به من تقرب لهذه الحالات وتصنع الحب والاحتواء لهم حتي يستطيعون اكمال ابحاثهم دون النظر الي ضحيتهم وما قد فعله هذا الحب والتقرب الوهمي بهذه الحالات المريضه التي تكون في اشد الاحتياج لهذه العواطف فيستنزف ضحيته معنويا وعاطفيا وهو في الحقيقه يتخذ منه سببا ووسيلة ليس اكثر وفي المقابل يفيق الضحيه علي هذا الوهم الذي ادي مهمته للاخصائي ولم يعد بحاجه الي تقديم اي حب او احتواء لهذا الانسان المسكين فقد تمت المهمه بنجاح وحصد ما زرع من اجله وهو شعوره بالاهميه عند هذا الشخص هذا الشعور الذي لا يناله الا عن طريق احساسه بتحقيق نجاح في عمله

ولكن من الانصاف ان نظهر الوجه الملائكي للاخصائي ايضا وهو الذي يعالج باساليب علميه وانسانيه بحته فيتعامل مع مريضه وكأنه احد افراد اسرته ويعطيه من الاهتمام والحب الحقيقي الغير مزيف بلا حدود دونما غرض الا القيام بعمله علي الوجه الامثل فيرى انه ليس موظفا ولكنه في المرتبه الاولي انسانا ذا وعي بحالاته ومدي الاحتياج المجتمعي لامثاله من الاوفياء المخلصين فهو مثل الطبيب يقوم بعلاج مجتمع باكمله ليس علاجا جسديا بل اسمي من ذلك فهو يعالج ارواحا مريضه ان صحت كان لها طاقات خلاقه سمت بنفسها ومجتمعاتها تحيه اعجاب وتقدير لمثل هذا النموذج الذي يقوم برساله انسانيه ساميه

 Tweets by masrelbalad