logo

التعليم الفني والتدريب المهني

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-10-11 00:04:06

بقلم دكتور / أحمد الجيوشي

استاذ الهندسة الميكانيكية عميد كلية التعليم الصناعي السابق - جامعة حلوان

نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني حاليا

 

كتبت في هذا العنوان كثيرا منذ ١٠ سنوات وتحديدا منذ يناير ٢٠٠٨ في الاهرام وفِي غيرها وفِي مناسبات مختلفة لماذا اكتب اليوم مجددا في هذا العنوان؟؟ سؤال مهم وإجابته بسيطة وهي ان اللغط عاد مجددا ليطفو علي السطح بسبب التناحر التاريخي بين جهات التعليم وجهات توظيف العمالة حول من مسئول عن ماذا، ومن هنا تكون الكتابة مجددا مطلوبة للتذكير للنفس أولا ولمن يريد أن يعرف ثانيا وللتاريخ ثالثا طالما أن الحابل اختلط بالنابل وباتت الفتوي من غير المتخصصين هي المرجع .

 

هل التعليم الفني كمفهوم هو نفسه مفهوم التدريب المهني؟؟ قطعا لا هل يمكن أن ينعزل كل منهما عن الاخر؟؟ قطعا لا هل تستطيع الجهات مقدمة خدمة كل منهما أن تعمل بمعزل عن الجهات المستفيدة بمخرجاتهما؟؟ قطعا لا صحيح إن التعليم الفني يظل "تعليما" لكنه تعليم ذو طبيعة خاصة كونه يستحيل أن يحقق أهدافه دون التدريب المهني في صوره المختلفة، فضلا عن كونه تعليما يؤهل أو هكذا يفترض لسوق العمل مباشرة، ومنوط به تزويد طلابه بكل ما يحتاجه سوق العمل من مهارات، وهو "التعليم الفني" .

 

هنا يختلف عن التعليم العام قبل الجامعي كوّن الأخير مرحلة غير منتهية ولا يؤهل لسوق العمل وإنما يؤهل صاحبه لاستكمال تعليمه العالي.

من هنا عرف العالم منذ عقود مناطق الاتفاق ومناطق الاختلاف و الفرق بين التعليم العام والتعليم الفني في مرحلة التعليم قبل الجامعي والعالي، وأهم مناطق الاتفاق انهما حق انساني لكل فرد للارتقاء في السلم الاجتماعي بغض النظر عن كونهما مسوغ للعمل والتوظيف، اما نقاط الاختلاف فأهمها إن لكل منهما أهداف وكفايات وجدارات تعلم خاصة به كوّن احدهما مرحلة منتهية مؤدية لسوق العمل والآخر غير ذلك، ونقطة الاختلاف الثانية إن التعليم العام يمكن تقديمه اعتمادا علي المدرسة والمدرس والمنهج الدراسي دونما الحاجة الحقيقية لمشاركة جهات التوظيف في تحقيق مخرجات التعلم.

 

بينما التعليم الفني وحتي من شقي اسمه لا يمكن تحقيق أهداف التعلم فيه أو اكتساب المهارات والكفايات المهنية دون المشاركة وتحمل المسئولية كتفا بكتف بين جهات التعليم الفني وجهات تشغيل الخريجين في كل مراحل العملية التعليمية والتدريبية وبكل تفاصيلها.

 

اما عن العلاقة بين التعليم الفني والتدريب المهني فهمًا مرحلتان متتابعتين لا غنا لاحداهما عن الآخري ، ولكن أقرب المفهوم أقول انها العلاقة ذاتها بين الطبيب الذي تخرج اليوم من تخصص الجراحة في كلية الطب وهو نفسه بعد أن يصبح جراحا ماهرا يفتح بطن المريض دون مساعدة من احد بل وربما يقود فريقا من الجراحين.

 

فهل لأحدهما غنا عن الآخر؟ وهل لأحدهما أن يحرز اَي نجاح دون الآخر؟؟ قطعا لا

 Tweets by masrelbalad