logo

الزياده السكانيه... الخطر الداهم

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-10-07 12:45:13

بقلم

د.محمد الطواب

 

بعد قراءة الأرقام التى اعلنها الجهاز المركزي للتعبئة العامه و الإحصاء الاخيره بات من الواضح من خلال هذه الأرقام المرعبه اننا ذاهبون الى كارثه محققه لا شك فى ذلك و يجب علينا ان ننتبه لهذا الخطر الداهم قبل فوات الاوان حيث لا ينفع الندم .

الزياده السكانيه هى كارثه بكل المقاييس و يجب ان يعترف الجميع بذلك ... الزياده السكانيه مع ثبات الموارد و نقصها احيانا سيؤدى بشكل او بأخر الى مشكله حقيقيه يصعب حلها بكل الطرق المعروفه و غير المعروفه .

الزياده السكانيه ربنا تكون مطلب لبعض الدول الاوروبيه التى تعانى من نقص عدد السكان و زيادة مواردها .

الزياده السكانيه ربما كانت ضرورة ملحه عندنا فى مصر عندما كان النشاط الإقتصادى الاول فى مصر هو النشاط  الزراعي و الذى كان يحتاج الى ايدى عامله كثيره ولكن  الان و بعد تراجع حال الزراعه فى مصر و الاعتماد على الميكنه فلم نعد فى مصر نحتاج الى إنجاب الإعداد الكبيره من الأطفال لانتفاء السبب ..

و حتى بعد التحول  الى النشاط الصناعى و خاصة الصناعات كثيفة العماله .. وكان ذلك سببا و وحافزا لكثرة الإنجاب و لكن الان وبعد الاستعانة بالميكنه و الروبوت و خطوط الانتاج الحديثه تقلصت الحاجه الى الايدى العاملة و بالتالى تقلصت الحاجه الى كثرة الإنجاب واصبح شىء غير ضرورى بعد حلت الميكنه مكان العماله ف للنشاطين  الزراعى و الصناعى .

اما الزياده السكانيه التى كانت تتم تحت غطاء دينى و اعتمادا على احاديث و مفاهيم قديمه كانت صالحه فى زمانها حين كان المسلمين قله و كان حتميا و ضروريا الدعوه الى كثره التناسل او الإنجاب و لكن الان و بعد ان اصبح عدد المسلمين فى العالم بالمليارات  ، اعتقد انه قد حان الوقت لإعادة التفكير فى هذه المفاهيم القديمه و التى تضر  أكثر مما تفيد

.

و لاتنسى ايضا ان الأوبئة و الأمراض التى كانت تحصد ارواح مئات الآلاف من المصريين فى أوقات  كثيره متعاقبه قبل التقدم العلمى و الطبى الذى قضى تقريبا على الطاعون و الكوليرا و غيرهما من الأمراض و التى كانت تدفع المصريين الى كثرة الإنجاب  خوفا من فقدان اولادهم بسبب هذه الأمراض و الان و الحمد الله اختفت هذه الأمراض و تكاد تكون غير موجوده فلا داعى اذن من كثرة الإنجاب .

الرقم المعقول للاسره هذه الايام والتى قد تنعم بحياتها هذه الايام لابد و الا يزيد بحال من الأحوال عن ٤ أفراد اب و ام وولدين ،و هذا العدد كاف جدا فى ظل  نقص و تناقص الموارد و خاصة المياه  .

 

اعرف و أتيقن تماما ان هناك من سيعترض على هذا الطرح و ربما بعضهم يتهمنى بالكفر والعياذ بالله و كل ما اؤد التأكيد عليه هو انى لا أبغى سوى مرضاة الله

 Tweets by masrelbalad