logo

كورونا بوند ..والسفينة دياموند

كتب: نافذة مصر البلد - 2020-03-08 20:22:13

 

بقلم..

علاء الداودي

 

كان مراهقا عندما التقي بها واحبهابجنون لكن الظروف حالت بينهماتزوجت من آخر..لكنه ظل معتقدا أنها له في النهاية..فبعد 50 عاما كانت وصلت للسبعين فمات زوجهافهرع لبيتهاوظل يتودد إليهاحتي وافقت علي الذهاب معه في في رحلة بحرية علي سفينته الخاصةوكان يود الاتتنتهي الرحلة ليظل معها..فاتفق مع القبطان أن يعلن ان السفينةبها حالات كوليرا،لترفض الموانئ استقبالها..وهكذا ظلوا عالقين بالسفينة..وعندما سأله القبطان إلي متي سنظل نجوب البحار..قال له العاشق :(إلي الابدلقد انتظرت هذا اليوم طويلاالذي اكون معها حتي أموت) ..

هذا العاشق هو (فلور نيتنو)بطل رواية (الحب في زمن الكوليرا)التي صدرت 1985للكاتب (جابرييل ماركيز)الحاصل علي جائزة نوبل في الأدب..

تذكرت ذلك عندما شاهدت السفينة (دياموند برنسيس)المحظور علي ركابهاالبالغ عددهم 3700راكب الخروج منها بعدما أصيب 174 راكب منهم بفيروس الكورونا القاتل..أتساءل كم من القصص الحياتية التي تملأ كل ركن في هذه السفينة العالقة حتي الآن في مياه المحيط..ماهي الحالة النفسية والمزاجية لكل هؤلاء ؟الذين يركبون سفينة الموت ومن سينجو؟وما حال محبيهم وذويهم ومحبيهم وأعدائهم ؟ماذا لوكنا من ركاب السفينة المنكوبة؟هل من الموعظة ام سنظل في غيبوبة تامةعن ركوبنا السفينة الأصعب وهي همومنا ومشاكلنا اليومية ومطامعنا وطموحاتنا ؟السفينة (دياموند برنسيس )حالة لابد من التأمل في حالها وأحوال من بها وأين طوق النجاه؟فلم يعد هناك طوق إلي طريق (ففروا  إلي الله).

 


بقلم .. ريهام عبدالواحد   كلا منه… اقرأ المزيد

الصندوق الأسود

بقلم .. نيفين ابراهيم   كل منا… اقرأ المزيد

أنا .... والفراشه !!!

بقلم .. نيفين إبراهيم   همس المغرمين… اقرأ المزيد

همس المغرمين ... !!!

ما معنى أن يجعلك الله من أهل… اقرأ المزيد

حُب من نوع آخر

  بقلم .. نيفين إبراهيم   حكايات… اقرأ المزيد

زمن الغدر .... !!!

بقلم... نيفين إبراهيم   الإنسحاب  من حياة… اقرأ المزيد

الإنسحاب ..... !!!

 Tweets by masrelbalad