logo

كتابات فاتنة تصدر عن دار ناشئة: من الاستشراق إلى الترجمة والأدب الحديث

كتب: نافذة مصر البلد - 2020-03-05 00:11:11

صدر عن دار الربى كتابها الأول بعنوان "قضية الاستشراق في العقل العربي"، للدكتور ماجد مصطفى الصعيدي، والذى يحمل معالجة بعض جوانب موضوع الاستشراق من خلال عرض قضياه الجدلية التي لم يُصدر العقل العربي حُكمه النهائي فيها بعد، حيث ارتبطت فكرة الهيمنة الغربية على الشرق في وعي الكثيرين بعنصرين: العنصر الأول هو القوة العسكرية، والعنصر الآخر هو النشاط البحثي الأكاديمي المنظّم الذي عُرف اصطلاحيًا باسم حركة «الاستشراق». وبالرغم من أن تلازُم هذين العنصرين ليس حتميًا بالضرورة؛ فقد أدى إلى الوقوع في ثنائية الرفض والقبول لحركة الاستشراق ونشاط المستشرقين الذي هو بالأساس نشاط معرفي؛ ومن هنا كانت حالة الالتباس في رؤية العقل العربي لحركة الاستشراق. وقد رافق إصدار هذا الكتاب صدور أربعة كتب أخرى عن الدار للدكتور سعيد الوكيل، معلنة عن انطلاق دار نشر تريد أن تجد لها مكانا راسخا في عالم النشر الجديد. وجاءت عناوينها معبرة عن اهتمامات نقدية وفكرية لافتة؛ وهي: - كيف نقرأ الأدب الروائي. - من ذاق عرف: قراءات في التصوف العربي وآثاره. - الترجمة من العربية إلى الإنجليزية. - فيض الندى: الأدب العربي الحديث والمعاصر؛ نصوص وأعلام. ويتضح من موقع الدار (alroba.org) أنها تنطلق من رسالة تحمل قيما رفيعة، نرجو أن تصدق في عالم النشر؛ فهي ترى أنها مؤسسة ثقافية شعارها احترام حق المُؤلِف والمُؤَلَف. والدار تتبنى مشروع الإصدار الأول لكل مبدع جاد واعد. وترى أن الشفافية أول مبدأ تتبناه الدار في علاقاتها بالمؤلِفين. وتنشر الدار كل ما يخدم الثقافة العربية، والفكر الإنساني، واعية باتساع مجالات الفكر والثقافة. وأخيرا فإن الدار لا تنحاز لفكر على حساب آخر؛ ففيها متسع للجميع، ولا يشغلها سوى غد الثقافة العربية. الدار أسستها ولاء أبو النور الباحثة المرموقة في مجال المناهج وطرق التدريس، ولها باع طويل في تدريس العربية للناطقين بغيرها، وأعلنت عن نفسها منذ سنوات بكتابها الجميل الذي عنونته بـ "كيف تكتب نصا عربيا". جدير بالذكر أن  دار الربى تحرص على وجود هيئة استشارية جادة تأخذ بعين الاعتبار العمل الجيد فى المقام الأول، و تضم هذه الهيئة الاستشارية الدكتور ماجد الصعيدي والدكتور سعيد الوكيل الأستاذين بجامعة عين شمس، والأستاذ محمد عامر مدير التدريب والاستشارات بالمعهد الدولي للغات. كما تبدأ دار الربى بالتعاون مع كتّاب الروايات، وغيرها من الألوان الأدبية والإبداعية لتحمل عناوين براقة خلال الفترة القادمة.


 Tweets by masrelbalad