logo

«صحة المحلة» غارقة في الوحل.. والتطعيمات قنبلة موقوتة في وجه أطفالنا!

كتب: إبراهيم فايد - 2020-01-19 11:47:36

تقرير - إبراهيم فايد

 

في مشهد مريب ومنفر اعتاد عليه العاملون في مكتب صحة ثالث المحلة، التابع للإدارة الصحية بالمحلة ثان، تعالت الأصوات وتهافتت الاستغاثات من كل حدب وصوب في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وذلك بعد أن غرق مكتب الصحة وبه ما به من تطعيمات وأمصال ومستلزمات وقائية بين جنبات الصرف الصحي والبكتيريا التي أشهرت أنيابها في وجه التحصينات التي باتت قنبلة موقوتة في وجه أبنائنا؛ لا سيَّما وأن هنالك ظروف بيئية معينة يجب توافرها في المجتمع المحيط لمثل تلك المؤسسات الشائكة.

ورغم الاستغاثات المتكررة لمجلس مدينة المحلة وأحياءها، إلا أنه لا حياة لمن تنادي، حيث يغط الجميع في سباتهم العميق منتظرين وقوع الكارثة وكساد التحصينات العلاجية تلك وما يتبعها من لا قدر الله أمراض وأوبئة تفتك بالأخضر واليابس من صحة أطفالنا، وحينها يهرع الجميع للفحص والدرس والتمحيص ومراجعة الظروف والمسببات وتنتشر جهات التحقيق واللجان العلمية لمتابعة وتحليل الموقف وووو!!!!!

بل وبعيدًا عن الصحة وأعراضها، ماذا عن أهالي وسكان المنطقة.. أليس من أبسط حقوق الإنسان أن تتوافر له بيئة نظيفة من القمامة ومياه المجاري ومشاكل الصرف الصحي؟! أليس بمحليات المحلة رجل رشيد يتابع سلامة والطرقات وصلاحية الشوارع والميادين للمرور وعبور المشاة في مثل هذه الظروف المناخية التي زادت الأمر سوءًا وتعقيدًا؟!

للحيادية، وحتى لا نتهم الأمطار بالتورط في هذه الأزمة، نعلم جميعنا أن ثمة مشكلة كبيرة وقصور چم في منظومة صرف الأمطار بمختلف مدن ومحافظات الجمهورية، ولكن بالفحص الميداني ومحاورة أهالي المنطقة ومراجعة بعض الكاميرات، تبين لنا أن المنطقة تسبح معظم أيام العام على مدار شهور طوال وسط هذا المستنقع الذي لم يعد يصلح إلا للدواب والحشرات والقوارض بشكل أقرب للعشوائيات.. وهي من هي؟! إنها المحلة الكبرى وما لها من مكانة صناعية واقتصادية وكذا استثمارية بحتة.. فلِمَ الإصرار على الإطاحة بكل جميل والتعريض بصحة المواطن بهذا المستوى المزري؟؟!


 عقد اللواء أشرف عطية إجتماعاً موسعاً مع… اقرأ المزيد

محافظ أسوان يناقش المخطط العام لتطوير مدينة أسوان

 Tweets by masrelbalad