logo

صراخ طلاب الصف الثانى الثانوى فهل من مُغيث ؟

كتب: سماح سعيد - 2020-01-18 12:39:46

تقرير سماح سعيد :

 

الطلاب : ما فائدة الكتاب طالما الإمتحان خارج المنهج ؟

التابلت يتوقف فجأة بعد حل الطالب للأسئلة وتحذف الإجابات  ..أبرز مشاكل الامتحانات الإلكترونية

 

منذ الأسبوع الماضى بدأ ماراثون امتحانات الفصل الدراسى الأول بكل مراحل التعليم للعام الدراسى ٢٠١٩/٢٠٢٠وكعادة كل الأعوام لابد من الوقوع فى بعض الاخطاء سواء من جانب  واضعى الامتحانات  و هو ما حدث فى امتحان اللغة العربية للصف الخامس والابتدائي حين زج بسؤال (اكتب مايلى مرة بخط النسخ ومرة أخرى بخط الرقعة : (قال  الله تعالي" مصر مهد الحضارة وكنانة الله فى أرضه" ) ، والشق الثانى هو أخطاء ترتكبها وزارة التربية والتعليم فى خططتها والتى تواجه بالفشل الذريع عند تطبيقها  علي أرض الواقع .

 

و جاء اهتمام و تركيز أولياء الأمور علي مرحلة  الصف الثانى الثانوى والذى طبق عليهم نظام الامتحان بالتابلت من العام الماضى ، عندما حبسوا أنفاسهم لهول تلك التجربة المريرة والتى تجرعوا منها مرارة الفوضى العام الماضى ، عندما سادت حالة من الهرج والمرج بين صفوف الطلاب ما بين فريق  أدي الامتحان ورقيا ، وآخر  تم امتحانه  إلكترونيًا ليأتى  ( السيستم ) بضرباته القاضية و مشاكله ويعلن فشل المنظومة  .

 

 

 

أما هذا العام فقد ادي الجميع  الامتحان إلكترونيا فحضر(  السيستم ) وغاب المنهج عندما فشل  الطلاب والمعلمين عن حل الإختبارات ، لذا سارع موقع نافذة برصد  شكاوى الطلاب أملًا منا أن تصل أصواتهم لصناع القرار لوقف تلك المأساة  التعليمية، حيث أكد الجميع على صعوبة الإمتحانات وان الاسئلةجاءت  من خارج المنهج وكان أكثرها رعبًا وصعوبة للطالب هو إمتحان مادة الأحياء ،والذى تضمن ٣٠ سؤالًا لم يأتمن الكتاب المدرسي  إلا سؤالًا واحدا ، و٢٩ سؤالًا  من خارج الكتاب والمنهج وهو ماأكده العديد من الطلاب وأولياء أمورهم .

وأزيدكم من الشعر بيتا عندما خرج الطلاب لمعرفة الإجابة على تلك الأسئلة من معلمى مدارسهم و كانت المفاجأة بعدم إستطاعة المُعلم الرد عليهم لصعوبة الأسئلة ، وآخرون إستشاروا طلابا من كليات العلوم فأكدوا لهم أن تلك الأسئلة يدرسونها فى الفرقةالرابعة بالجامعة ، فكيف  يتم الاجابة علي هذه الاسئلة  في تلك الامتحانات التعجيزية ؟، وهل الغرض منها هو إضعاف روح الطالب المعنوية أم قهره ؟.

 

 

وهناك المشكلة الكبرى وهي  جهل المعلمين التكنولوجى فغالبيتهم عاجزون عن التعامل مع التابلت بالرغم من التدريبات الشكلية لهم من جانب الوزارة ،فعندما يعترض الطالب خطأً فنيًا  فى التابلت لا يجد من ينقذه ، هذا إلى جانب أعطال النت والتابلت حيث أكد الكثيرون منهم توقف  التابلت فجأة بعد انتهاءالطالب من إجابته فتحذف إجاباته بالكامل  ، مما يؤدى إلى إنهياره ومحاولات إعادة الإجابات فى أسرع وقت ممكن حتى ينقذ ما تبقى له من وقت .

 

 

وعندما يطلب الطلاب تحرير محضر لواقعة اغلاق  التابلت فجأة واختفاء إجاباته يرفض المدرس خشية توقيع العقوبة عليه وحتى تصل التقارير إلى وزارتهم الموقرة (الوضع تحت السيطرة ومبروك نجاح التجربة ) ، لتنتاب الجميع حالة من اليأسوالإحباط بعد ضياع مجهود ابنائهم  نتيجة لفوضى وعبث التجارب  فى فلذات أكبادهم ، حتى إن الطلاب أصبح يتساءلون ،، لماذا أذاكر ؟ ، وما فائدة الكتاب المدرسىاذا كان لم يأت منه شئ ؟ ولا يملك أولياء الأمور سوي الاستغاثة  ضد من أهدر حقأولادهم تعليمياً ، ويناشدون صناع القرار وقف تلك المهازل خلال امتحانات العام المقبل ، محذرين من عواقب تطبيق هذا النظام فى الصف الثالث الثانوى ، لأنها السنة التى ستحدد مصير أبنائهم.

 


  حوار:سامية عابدين   الإعلامية  إكرام حمدالله… اقرأ المزيد

إكرام حمدالله عروس الوادي التي أضاءت الإذاعة المصرية..

بقلم /علاء الداودي السياسة الأمريكية التي تحكم… اقرأ المزيد

مونديال دماء العرب ..والبيت الأقذر

آمال وطموحات كبيرة يبحث عنها أبناء الشعب… اقرأ المزيد

أحزاب غائبة في التوهان..ونواب المصالح في البرلمان

 Tweets by masrelbalad