logo

مونديال دماء العرب ..والبيت الأقذر

كتب: نافذة مصر البلد - 2020-01-12 11:16:51

بقلم /علاء الداودي

السياسة الأمريكية التي تحكم بها العالم وتسيطر علي مجريات الأمور شرقها وغربهاتقوم علي الالتفاف حول أسطورة مخيفة يصنعها مؤلف السياسة الأمريكيةبكل حرفية وحبكة دراميةليخرج المارد الأمريكي من مرقده ليصنع إعجاز بالنسبة للعالم سياسيًا واقتصاديًاوفنيًاوفكريًا وثقافيًا وفي القادم رياضيًا وفلكيًاوفضائيًا،أمريكا صانعة معسكر الشيوعية المناهضة للرأسمالية في بداية القرن الماضي والتي اتخذت السياسة الأمريكية في ذلك الوقت هذا العدو وتوجهت بكل أنظمتها التعليمية والاقتصادية والعسكريةلتدمير حلف (وارسو)المضاد لحلف (شمال الأطلنطي )في ذلك الوقت وبالفعل استطاعت هدم الاتحاد السوفيتي السابق الذي كان يمثل أعظم قوة مع أمريكافي زمن القوتين الأعظم سياسيًا واقتصاديًا في الكون

 

وانهارت سياسة البناء الرفيع المسماه (البيرستوريكا)بقيادة (ميخائيل جورباتشوف)الرئيس السوفيتي الذي تلعنه كل الأنظمة التي كانت تأمل في استمرار القطبين وليس للقطب الأوحد الذي يحرك دمية العالم كيفما يشاء،وبعد ذلك بحث السياسة الأمريكية عن أسطورة أخري جديدة تكمل بها مسيرتها في السيطرة علي مسرح الأحداث في العالم .فساعدت المتطرف السياسي علي الوصول لقمة الأنظمة بشعارات إسلامية لتكون للعالم شخصية كرتونية تسمي(أسامة بن لادن)والسيناريو هذه المرة كان دمويًا أصاب أمريكا نفسها وفاجعة الحادي عشر من سبتمبر والتي قلبت سياسة العالم رأسًا علي عقب،وبدأ الإرهاب الدموي في رداء مخادع وصفوه بالإرهاب الإسلامي ليتحول العالم كله لبركان ثائر لن يهدأ إلا بعد ما تضع أمريكا سيناريو نهاية جزء من أجزاء مسلسلاتهاالمتعددة الممنهجة.

ولاننسي دور أمريكا في تدمير عملائها بالشرق والغرب فبعدماساعدت (صدام حسين) لسنوات ليقف محاربًاضد نظام إيران الذي وقف ضد أمريكا نفسها وهددها مراراوتكرارًاوعندما انتهي دور (صدام حسين)جندت أمريكا العالم كله لمحاربته وتستولي علي النفط العراقي والكويتي بل نفط السعودية وقطر وباقي دول الخليج مستعمرات أمريكا النفطية الحديثة،وتوارت قصة صدام مع النظام الأمريكي وتنتهي العراق بنهايات مآساوية ،ثم دورها في ثورات الربيع العربي عندما أرادت أن تبعث حالة من الفوضي في بلدان شمال الوطن العربي المطلة علي المتوسط مثل ..مصر وتونس وليبيا وسوريا..وللحقيقة أنها لم تتدخل مباشرة في الشأن اليمني لفقره المدجع وعقليات الساسة المتخلفة هناك..فتركت الجوع والغباء السياسي يهده اليمن بلا رجعة وهذا هدف أمريكا.

ثم لعبت في مصر جزء من اللعبة ولكن المصريين سريعًاأيقظهم الله ليتدخلوا بأنفسهم في صنع قرارهم ومصيرهم مهما كان الثمن ففشل المخطط الأمريكي في مصر لكنه نجح في سوريا وليبيا وتونس وفي الطريق الآن السودان ثم دول الخليج مرة واحدة وبالتالي تحصل علي قوة جديدة تضاف لقوتها ،وتزداد السياسة الأمريكية بريقًا ودهاءًبفضل اختلاف وتفكك شعوب المنطقة بأسرها لاسيما الشعوب العربية.ولعل اليوم وغدًا أشبه بالبارحة فالملعب الليبي والملعب السوري والملعب العراقي أصبحوا مؤهلين لمونديال العالم الدموي برعاية وتنظيم الولايات المتحدة الأمريكية ،وبدأ الجانب التركي يشعل الأزمة ويتدخل عسكريًا بدعم من البيت الأقذر أقصد الأبيض ومعارضة عربية وزعزعة استقرار المنطقة العربية ولاسيما أن هناك قوة جرتها أمريكا للحلبة وحضور مونديال الدم العربي وهي إيران ...تُري ماذا سيحدث في هذا المونديال؟؟؟

 

 

 


 Tweets by masrelbalad