logo

ملخص أحكام الطلاق

كتب: نافذة مصر البلد - 2019-11-08 22:59:56

بقلم

الدكتور / بشير عبد الله علي .

من علماء الأزهر الشريف

 

أولاً: تعريف الطلاق:

 حَلُ العِصْمَةِ المنعقدَةِ بين الزوجين.

ثانياً: حكم الطلاق:

الأصل فيه أنه خلاف الأولى لقوله صلى الله عليه وسلم

:  (( أبغضُ الحلالِ إلى الله الطلاق ))

* وجه الدلالة من كلام النبي صلى الله عليه وسلم  :

كلامه صلى الله عليه وسلم  يُفِيد: أن الطلاقَ وإن كان حلالًا إلا أن الأولى عدمِ ارتكابهِ ؛ لما فيه من قطع الألفة وهدمِ الأسرةِ ، وبذلك نعلم أنَّ أول حكمٍ يعتري الطلاق أنه خلاف الأولى أي أن الأولى والأحسن كان عدمَ فعله.

 * وقد يكون الطلاقُ مندوبًا !!

فمتى يندب الطلاق ؟

يندب إذا كانت الزوجةُ بَذِيَّةَ اللسان أي قبيحة اللسان يخشى منها الوقوعَ في الحرام لو استمرت عنده كأن يَضْرِبَها أو يَسُبَهَا ونحو ذلك.

* وقد يكون الطلاق واجبًا : أي قد يصبح الطلاق واجبًا لوجود عارضٍ يعترض الحياةَ المُسْتَقيمة ، كما لو عَلِمَ أنَّ بقاءَها يُوْقِعَهُ في مُحَرَمٍ من نَفَقَةٍ أو غيرِها.

* وقد يكون الطلاق حرامًا أي يَحْرُمُ إيقاعُه : كما لو عَلِمَ  أنَّه إن طلقَها وقع في الحرام كالزنا ولا قُدرة له على زواجِ غيرها.

ثالثًا : * شروط صحةِ الطلاق:

يُشْتَرَطُ لِصِحَةِ الطلاق الآتي:

* الإسلام       * البلوغ         * العقل

* وإليك تفصيلُ ذلك *

* الإسلام : فلا يصحُ من كافرٍ هذا في حق المسلمين.

* التكليف ولو سفيهًا : فلا يصح من صبيٍ ومجنونٍ أو مغمى عليه  أو مُكْرَهٍ.

أحكام متعددة :

أ ـ   أوقع إنسان الطلاق عن غيره بدونِ إذنهِ ( طلاق الفضولي ).

  جـ : هذا الطلاق متوقفٌ على إجازةِ الزوج فإن أجازهُ لَزِمَ والعِدَةُ تُحْسَبُ من يومِ الإجازةِ لا من يوم إيقاعهِ .

ب ـ  مَنْ سَبَقَ لسانُهُ بالطلاقِ بأن قصد النطق بغيرِ لفظِ الطلاقِ فزلَّ لسانُهُ بالطلاقِ فنطق به.

 جـ :  لا يلْزَمْهُ الطلاق في الفتوى ويلْزَمْهُ في القضاء ؛ لأنَّ القاضي يحكم بُناءً على أدلةٍ.

د ـ  لقن أعجمي لفظَ الطلاقِ بلا فهمٍ مِنْهُ لمعناهُ.

طلاقه غير واقع .

ر ـ  عمَّ جميعَ النساءِ في يمينه أو تعليقِهِ كأن قالَ: كُلُ امرأةٍ أتزوَجُهَا فهي طالقٌ أو إن دخلتُ الدارَ فكُلُ امرأةٍ أتزوجُها فهى طالقٌ – ثمَّ دخلَ الدارَ .

 جـ : لا يلْزَمُهُ شيءٌ للحرجِ والمشقةِ بالتضييقِ ، والأمر إذا ضاقَ اتسع.

 

هـ  أكره على الطلاق.

جـ : لا يلْزَمُهُ في الفتوى ولا في القضاء لقوله عليه الصلاة والسلام : (( لا طلاقَ في إغلاقٍ )) أي إكْرَاهٍ.

                           ( تقسيم الطلاق )

*  ينقسم الطلاق باعتبار وصفه إلى قسمين:

1- سنىيِّ                                            2- بدعيٌّ

* أولاً:  الطلاق السني: هو ما استوفى الشروط التالية:

1- أن يقعَ طلقةً واحدةً.

2- أن تكون الطلقةُ كاملةً لا نصف طلقةٍ أو ربع طلقةٍ

3- أن يكون في طهرٍ: لا في حيضٍ ولا في نفاسٍ

4- لم يمسها فيه ( أى في الطهر )

5- ألا يكون في العدةِ الرجعيةِ

6- أن يوقعَهُ على جملةِ المرأةِ لا على بعضها كيَدِهَا أو نحو ذلك.

ثانياً: الطلاق البدعي:

الطلاق البدعي: هو ما لم تأذن فيه السنةُ وهو ما فَقَدَ شرطًا أو أكثر من الشروط المتقدمة كأن وقع في حيضٍ أو نفاسٍ.................

* حكم هذا الطلاق:

الطلاق البدعي: إما مكروهٌ  وإما حرامٌ 

 

أولاً :  المكروه:

يكون الطلاق البدعيٌ مكروهاً إذا وقع بغير حيضٍ أو نفاسٍ

ثانياً : المُحَرم :

يحرم الطلاق إن وقع في حيضٍ أو نفاسٍ .

* ويجبر الزوج على الرجعَةِ إن كان الطلاق رجعيًا ويستمرُ الجبرُ لآخرِ العدةِ والأمر بارتجاعها حق لله تعالى .

هذا والطلاق البدعي واقع ومعتد به.

أقسام الطلاق باعتبار لفظه :

ينقسم إلى قسمين :

أ ـ صريح                   ب ـ كناية

والكناية تنقسم إلى قسمين :

الأول : كناية ظاهرة    الثاني : كناية خفية

أولًا : أحكام الصريح :

الطلاق  الصريح هو : ما تَنْحَلُ به العِصْمَةُ ولو لَمْ ينوى حَلَهَا متى قصد لفظ الطلاق.

* ألفاظ الصريح:

الطلاق الصريح منحصر في ستة ألفاظ :

1- الطلاق : كأن يقول : الطلاق يَلْزَمُنِي أو عليَّ الطلاق أو أنت الطلاق ونحو ذلك.

2 - طلاقٌ بالتنكير كأن يقول : طلاقٌ يَلْزَمُنِي أو عليك طلاقٌ أو أنت طلاقٌ أو علىّ طلاقٌ

3- طَلَقْتُ  بالفعل الماضي والتاء المضمومة كأن يقول : طَلَقْتُها ونحو ذلك

4- تَطَلَّقْتِ بأن يقول : تَطَلَّقْتِ مني أو أنت تَطَلَّقْتِ

5- طالق كأن يقول : أنت طالق

6- ومُطَلَّقَةٌ : كأن يقول : أنت مُطَلَّقَةٌ

هذا ويلزم في كل ما سبق طلقةً واحدة إلا لنية أكثر فيلزمه ما نوه.

ثانيًا : الكناية :

أ ـ الظاهرة : هي التي تستعمل عرفًا في الطلاق ولا تنصرف عنه إلا بنية من المطلق.

مثل : قوله : اعتدي / وجهي من وجهك حرام .... ولها أحكام متعددة 

ب ـ الكناية الخفية : هي ما شأنها أن تستعمل في غير الطلاق .

صيغها : لا حصر لها مثل : انصرفي / اذهبي / انطلقي .....

 


 Tweets by masrelbalad