logo

عمرو مدين يكتب.. الجوكر المظلوم

كتب: نافذة مصر البلد - 2019-11-01 21:47:00

 

 

لقد بعثت لنا السينما المصرية شخصية فريدة من نوعها، لم تلق إحسانا من بعض الجماهير، حتى تلاشها الزمن، واندثرت، فظن البعض أنها انمحت؛ ولكن تلك الشخصية ستبقى محفورة بذاكرة حصيفوا الفكر، وأصحاب العقول الرصينة، الذين توصّلوا لأبعادها، واستطاعوا إدراك ماهيتها؛ نعم.. أيها القارئ الكريم. تلك الشخصية التى تبعث فى نفسك ومضات من السحر، وأبعاد دواخل النفس البشرية بطريقة تفوق تصورات البشر. إنها شخصية العملاق محي إسماعيل.. جوكر مصر المظلوم، ورائد السيكودراما عالميا.

 

لقد استطاع محي إسماعيل الغوص فى أعماق دواخل الإنسان، والتوصل لمكنونات، وأسرار النفس البشرية، تلك العقلية الفذة والفريدة من نوعها التى جعلتنا مصابين بنوع من الهلع بعد مشاهدة فيلمه “الإخوة الأعداء ” ومصابين بنوع من الحنق، والاهتياج بعد فيلمه”الرصاصة لا تزال فى جيبى ” وغيرها من الأعمال الفريدة التى ليس بمقدور أى شخص التوصل إليها.

 

فمحي إسماعيل، الفنان الذى لم تُعرض أعماله كثيرا بشاشات السينما، لكنه سيبقى موسوعة ومكتبة سينمائية كبيرة لم تأت مثلها، ولن تأت! فذلك الرجل كان، ومازال جوكر السينما المصرية، الذى يجعلك بعد مشاهدة أعماله مضطرب السريرة، وحانق النفس، وأحيانا يجعلك مستبدا بك نوع من التروع، والفزع، وتارة أخرى يجعلك مفعما بالسرور، والحبور، فقد انبثق منه سربا فريدا، يجعل المرء متخبطا، ومستبد به نوع من الغلط!

 

فمن يشاهد محي إسماعيل يجب أن يكون محتاطا كل الاحتياط، حتى لا تثور له ثائرة، تجعله مهتاجا بكيفية شاملة. فجوكر السينما دائما يُعالج صراعات النفس البشرية بنوع من التلبط، والتحير، ليجعلك تصل إلى تلك الأبعاد دون إرادة منك.

 


  بقلم وعدسة: زياد جيوسي      … اقرأ المزيد

منارات مقدسية.. ذاكرة ومكان

عبرصفحات تواصله الإجتماعي بث الفنان والكاتب الصحفي… اقرأ المزيد

آية سليمان وناصرعبدالحفيظ على خشبة المسرح قريبا

 Tweets by masrelbalad