logo

«البنك العربي المتحد» يعلن أرباحًا بقيمة 36 مليون درهمًا إماراتيًا للنصف الأول من 2019

كتب: إبراهيم فايد - 2019-07-31 12:47:05

أعلن البنك العربي المتحد عن أرباحاً صافياً قدرها 36 مليون درهم إماراتي في النصف الأول من عام 2019 حيث يواصل البنك الإستراتيجية المتحفظة في أخذ المخصصات وزيادة نسبة التغطية.
وقد شهد البنك زيادة في إيرادات الفوائد بنسبة 6٪ وانخفاضاً في المصاريف التشغيلية بنسبة 6٪ مما يوفر أدلة إضافية على أن البنك في وضع جيد للنمو والإزدهار.
 
وبهذا الشأن، قال سعادة الشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي، رئيس مجلس إدارة البنك العربي المتحد"إن البنك أظهر خلال النصف الأول من العام الجاري ثباتاً في الأداء واستدامة في تطوير أعماله والارتقاء بنوعية وتميّز برامجه وتحسين جودة عروضه، وهو الأمر الذي انعكس نمواً في صافي أرباح البنك لهذه الفترة، مشيراً إلى أن البنك يسير وفق استراتيجية مدروسة تتسق مع متطلبات النمو وتطلعات المساهمين، مؤكداً أن البنك ينظر بثقة إلى المستقبل، ومستمر بتطوير وتحسين نموذج عملياته ونشاطاته بشكل يتوافق مع قاعدة عملائه ومسيرة النمو المستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة."
 
من جانبه، قال السيد أحمد أبو عيده، الرئيس التنفيذي للبنك العربي المتحد:"أن نتائج النصف الأول تعزز ثقة عملاء ومساهمي البنك خصوصاً مع نمو إيرادات الفوائد بنسبة 6% مقارنة بالعام الماضي، وانخفاض النفقات التشغيلية بنسبة 6% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، مما يؤشر إلى قدرة البنك على الابتكار في حلول مصرفية تزيد التفاؤل بنشاطاته وعملياته التشغيلية.
 
وختم أبو عيده قائلاً:"إن النتائج الإيجابية للبنك تحفزنا أكثر على العمل الدؤوب لتحقيق رضا متعاملينا ومساهمينا، ونحن مستمرون خلال الفترة المقبلة  بتطبيق رؤيتنا الطموحة والاستثمار في التقنية الحديثة لإدارة مواردنا بشكل أكثر فعالية تزيد من إيراداتنا، وتخفض من مخاطر عملياتنا بما يعزز من صافي أرباحنا وثقة متعاملينا بجودة أصولنا وخدماتنا."                                         
 
الأداء المالي
يواصل البنك العربي المتحد بتعزيز أعماله الأساسية. تبسيط قاعدة التكلفة ؛ والحفاظ على الأساسيات المصرفية الرئيسية.
سجل إجمالي الدخل 282 مليون درهم إماراتي مدعومًا بزيادة في دخل الفوائد بنسبة 6٪ في النصف الأول من عام 2019 مقارنة بنفس الفترة من عام 2018.
وحافظت معدلات سيولة البنك على قوتها وهو ما تعكسه نسبة القروض إلى الودائع التي بلغت 93٪،  بينما تبقى ودائع العملاء (ونسبتها 76٪ من إجمالي المطلوبات) كما كانت دوماً مصدر التمويل الرئيسي الذي يعتمد عليه البنك.
وبلغ حجم مخصصات خسائر الائتمان 88 مليون درهم إماراتي، ما يمثل انخفاضاً قدره 5٪ بالمقارنة بالنصف الأول من عام 2018، مدعومة بالإدارة الرشيدة للمخاطر وتركيز الجهود للحفاظ على التغطية الكافية.
 
 
أما أبرز النتائج خلال النصف الأول من العام 2019 فجاءت كالتالي:
زادت إيرادات الفوائد بنسبة 6٪ مقارنة بالعام السابق
انخفاض المصاريف التشغيلية بنسبة 6٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2018
مخصصات الخسائر الائتمانية تراجعت بمقدار 5٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2018
كفاية رأس المال بنسبة  16.5% 
نسبة كفاية الشريحة الأولى من رأس المال بلغت 15.4%
ارتفعت نسبة التغطية إلى 93.6٪ مقارنة ب91.5 ٪ في ديسمبر2018


 Tweets by masrelbalad