logo

أخيرا الدولة تكرم مبدعيها .. و تمنح شيخ الشعراء جائزتها التقديرية .. و الشهاوى : منحتنى عمرا فوق عمرى

كتب: كفر الشيخ_ايمان صابر - 2019-06-24 03:05:06

 

بعد طول انتظار وسنوات عجاف من غض الدولة ومؤسساتها الثقافية الطرف عن أهم وأشهر المبدعين فى المجالات والفنون المختلفة ، رغم اهتمام الدول وسفراء الفن والآداب فى الدول المختلفة بهم  وتكريم معظمهم كرموز مؤثرة عربيا ودوليا ، إلا أن الدولة لم تنس شيخ الشعراء ابن كفرالشيخ الشاعر الكبير محمد الشهاوى ، و تذكرته ورسمت الفرحة على ملامحه وتجاعيد وجهه ، بإعلانها فوزه بجائزة الدولة التقديرية فى الآداب لعام 2018 ، والتى أعلن عنها المجلس الأعلى للثقافة مؤخرا ، وتأتى هذه الجائزة لتكلل مسيرة الشهاوى الإبداعية ، رغم تأخرها لسنوات طويلة .
 
 
 
محمد الشهاوى الشاعر الكبير ، ابن الريف ، الذى لم تخطفه أضواء المدينة ولا أضواء الشهرة ، بل ظل مرتبطا بقريته الصغيرة " عين الحياة " يغزل من طبيعتها البسيطة صوره الشعرية العميقة ، ينظر لسمائها وأهلها وأرضها ليبدع أرق العبارات والأبيات ، لم يجد لها فى واقعه بديل ، فهى موطنه الشعرى الأول والأخير ، على الرغم من أسفاره المتعددة للبلدان العربية والأجنبية ليمثل مصر فى المحافل الأدبية والثقافية أو للحصول على تكريم أو وسام ، ظل على العهد كأى مصرى أصيل حياته فى قلب الوطن ولا يرى سواه بديلا .
 
 
 
رغم كل مفرداته الشعرية ، عجزت على لسانه الحروف والكلمات فى وصف فرحته بالجائزة ، وقال " الجائزة جاءت متأخرة لكنها أدخلت السعادة على قلبى ، وأهم ما أسعدني أننى رأيت الفرحة على وجوه من حولى لحصولى عليها ، وهذا ما عوضنى عن التأخر فى الحصول عليها ، وشعرت أنهم هم من حققوا الفوز بالجائزة وليس أنا من كثرة سعادتهم بى " . 
 
 
 
 
امتلك المبدع بتلك الجائزة والتقدير الذى منحته له الدولة عمرا آخر يضاف لسنوات حياته .. هكذا وصف الشاعر الكبير محمد الشهاوى سعادته بالجائزة وأضاف " رغم أنى بلغت أرذل العمر وتخطيت 80 عاما ، فكانت هذه الجائزة بمثابة هدية ومنحة أنهى بها عمرى وأنا فى قمة السعادة ، فشعور الفرحة لدى المحيطين بى منحنى عمرا آخر على عمرى " . 
 
 
 
جدير بالذكر ، أن شيخ الشعراء محمد الشهاوى ، قد تم تكريمه بالأمس القريب بشخصية العام الأدبية خلال مهرجان الشارقة للشعر العربي، هو تتويجا لمسيرته الأدبية والشعرية الكبيرة ، كما سبق تكريمه في العيد الأول و الثاني الثقافي ، والمؤتمر الأول لأدباء مصر 1984 ، وفي دولة الإمارات العربية المتحدة ( أبوظبي 1996) ، والشارقة بدولة الإمارات العربية عام 2004م.
 
 
ومن أهم مؤلفاته ، ثورة الشعر 1962 م - قلتُ للشعر 1972 م - مسافر في الطوفان 1985 م - زهرة اللوتس ترفض أن تهاجر 1992 م - إشراقات التوحد 2000 م (أعادت مكتبة الأسرة طبعه سنة 2003) - أقاليم اللهب ومرايا القلب الأخضر 2001 م - مكابدات المغني والوتر 2003 م - قصائد مختارة "إصدارات دائرة الثقافة و الإعلام – حكومة الشارقة" 2005".


حين تنظر أيها القارئ الكريم إلى أعماق… اقرأ المزيد

رواية "ضد مجهول " للكاتب أحمد ربيع... بنظرة مختلفة

استقبل المتحف المصري الكبير صباح اليوم وفداً… اقرأ المزيد

وفد من مجلس النواب الروسي يزور المتحف المصري الكبير

بدأت اليوم وزارة الآثار فى أعمال مشروع… اقرأ المزيد

" الآثار " بدء أعمال مشروع ترميم سور مجرى العيون

 Tweets by masrelbalad