logo

90 بالمائة.. على هامش معرض الكتاب!

كتب: إبراهيم فايد - 2019-01-27 12:29:40

بقلم - إبراهيم فايد
 
90 % من تنظيم المعرض فوق الممتاز.
 
90 % من زوار المعرض هم من الكُتَّاب وأصدقائهم والمُقَرَّبين.. زيارات للمجاملة والترفيه والسيلفي؛ ولا تَمُتُّ للقراءة والقُرَّاء بِصِلة!
 
90 % من ترشيحات الكتب على المواقع والصحف والمنصات الثقافية بالسوشيال ميديا هي إعلانات مدفوعة الأجر، ومُقَنَّعة في صورة تسهيلات وكتالوجات وخدمات .... إلخ!
 
90 % من جهابذة شباب الكُتَّاب غير معلومين للقارئ ولا للعامة، ونسبة الـ10 بالمائة فقط هي من نالت كل ذاك الزخم، وحصدها الكُتَّاب الأسوأ فكرًا وتعبيرا!
 
90 % من المبيعات بالمعرض كانت لأعمال دينية ووثائقية وتراثية ومعرفية وسِيَر وتراجم.. والحظ العاثر حطَّ على أطلال الروائيات بعد انحدارها إلى ما دون المستوى!
 
90 % من دور النشر استعانت بأعمال من العام الماضي كانت قد حققت مبيعات وأرباح!
 
90 % من أجنحة المعرض تروج لأعمال دور وكيانات أخرى لم يمهلها القدَر لِأن تحجز مكانها هناك!
 
90 % من المؤسسات الرسمية والكيانات الاعتبارية العامة والخاصة المشاركة بالمعرض، هدفها الأول والأخير الربح والبيزنس فقط لا غير، ولا مجال للوعي والفكر والقِيَم والتشدق بمحمود الغايات!
 
90 % من المؤسسات الرسمية والكيانات الاعتبارية العامة والخاصة شاركت بمضامين سياسية مباشرة وغير مباشرة، على حساب المناهج المنوط بها تقديمها للجمهور.
 
90 % من المصريين عزفوا عن القراءة؛ لسرعة وتيرة الحياة وهمومها وضغوطها والتزاماتها وأزماتها!
 
90 % من الناشرين العرب ساهموا في المعرض للربح وليس لقيمة يُكِنُّونها للمعرض العريق!
 
90 % من الناشرين تسوءهم تلكم المقالة، رغم يقينهم بصحة ما ورد بها!
 
90 % من المقال هو تقدير شخصي مبني على رصد ومتابعة وخبرة متواضعة لكاتبُه، وليست إحصائيات دقيقة!
#إبراهيم_فايد


بقلم - إبراهيم فايد   جريمة المصعد..… اقرأ المزيد

جريمة المصعد.. «البوليسية» بعيون العشاق!

بقلم ..   نيفين إبراهيم   اقرأهــــا… اقرأ المزيد

أناقة الحديث .... !!!

د / بشير عبد الله علي عضو… اقرأ المزيد

إلـى الأمام يـا أزهـر

بقلم هناء عوض   عندما ..تقرر أن… اقرأ المزيد

إجراءات أمنية

بقلم د.مى مجاهد ارتفعت أصوات خطوات مسرعة… اقرأ المزيد

التليفون المحمول

بقلم  د. مي مجاهد   تلاقت أعينهم… اقرأ المزيد

الطريق .. قصة قصيرة

بقلم ريهام عبدالواحد   عندما لا نجد… اقرأ المزيد

متي نغادر منصة الحديث بغير رجعة؟

 Tweets by masrelbalad