logo

مشروع القرن”.. بورسعيد تتحول إلى “رمانة ميزان” مدن القناة

كتب: نيڤين إبراهيم - 2018-11-15 16:03:31

بعد تطوير الميناء..افتتاح المرحلة الأولى نهاية نوفمبر..”شرق بورسعيد” يتهيأ لاستقبال مزيد من خطوط الملاحة العالمية مطلع 2019..ويساهم فى رفع الدخل القومى

 

بعد انتفاضة الدولة المصرية بثورتين كبيرتين، عزمت على البدء فى تحسين استغلال إمكانياتها ومواردها الهائلة وموقعها العبقرى، خاصة قناة السويس، والتى تعد أحد أهم المشروعات المستدامة على مدار 150 عاما ماضية، حيث أثرت القناة فى اقتصاد مصر بل اقتصاد العالم أجمع.

 

وإيماناً بأهمية تلك القناة وموقعها الجغرافى الرابط بين 3 قارات بل تتوسطها، ولتعزيز الاستفادة من “عبقرية” مكانها، تقرر البدء فى استغلال الإمكانيات الهائلة التى تتمتع بها قناة السويس، وذلك بتنفيذ مخطط تنمية وتطوير لأراضيها على مساحة إجمالية تبلغ نحو 461 كيلو متر مربع، والمعروفة الآن باسم “المنطقة الاقتصادية” أو “محور تنمية القناة”.

 

ومن أهم المناطق الموجودة على ضفاف القناة “المنطقة الاقتصادية”، منطقة شرق بورسعيد، حيث تضم تلك المنطقة والتى تبلغ مساحتها الإجمالية أكثر من 100 كيلو متر مربع، ميناء شرق بورسعيد الذى تسعى الهيئة الاقتصادية منذ قرار إنشائها فى عام 2015 إلى تعزيز قدراته التنافسية وجعله واحدا من أفضل الموانئ ليس فقط فى منطقة شرق المتوسط بل البحر المتوسط بأكمله.

 

ويصنف ميناء شرق بورسعيد –عالمياً- ضمن 50 ميناء أوائل على مستوى العالم من حيث كفاءة وفاعلية الأداء، علاوة على حجم البضائع والحاويات المتداولة به، ودائماً ما تسعى الهيئة الاقتصادية للتقدم بمركزه وتصنيفه العالمى، وذلك من خلال القرارات التحفيزية لأسعار الخدمات بالميناء التى يتم اتخاذها، والتى كان آخرها القرار رقم 121 لعام 2018، والخاص بتخفيض رسوم الرسو والإرشاد.

 

ويطلق على ميناء شرق بورسعيد “جوهرة شرق المتوسط”، نظراً لما يتمتع به من موقع جغرافى فريد، حيث يعد الميناء والواقع فى الناصية الغربية للقارة الآسيوية عند المدخل الشمالى لقناة السويس، ممــر عبــور لخطوط التجارة العالمية دون انحراف عن خط سيرها، كما يعد أعمق ميناء على مستوى الموانئ المصرية، وإيماناً بأهمية الميناء وموقعه المتميز، حرصت الهيئة الاقتصادية لقناة السويس منذ إنشائها عام 2015، على وضع مخطط كامل لتطويره.

 

مشروع تطوير ميناء شرق بورسعيد.. كيف بدأ؟

 

بدأ مشروع تنمية وتطوير ميناء شرق بورسعيد، بحفر القناة الجانبية له بطول (9.2 كم)، بعد أن دشن الرئيس عبد الفتاح السيسى أعمال البدء فيها خلال نوفمبر 2015، وذلك بالتزامن مع بداية تدشين المنطقة الاقتصادية، التى أعلن الرئيس إطلاق أعمال التنمية بها من داخل ميناء شرق بورسعيد، فى إشارة منه لأهمية الميناء بالنسبة للمنطقة الاقتصادية وللاقتصاد الوطنى بأكمله.

 

كان من المقرر الانتهاء من تنفيذ القناة الجانبية للميناء خلال 6 أشهر من تاريخ بدء العمل فى نوفمبر 2015، ولكن حرصاً من الهيئة الاقتصادية على الإسراع فى وتيرة العمل داخل المنطقة الاقتصادية، تم إنجاز أعمال القناة وافتتاحها فى فبراير 2016، أى بعد تدشين المنطقة الاقتصادية بنحو 3 أشهر فقط.

 

فى نفس الوقت كانت كراكات هيئة قناة السويس تواصل العمل للانتهاء من المرحلة الأولى من تعميق الميناء لاستقبال أكبر سفن حاويات العالم، وبالفعل وصلت أول وأكبر هذه السفن للميناء في فبراير 2017.

 

وتوالت الخطوات فى مخطط تطوير ميناء شرق بورسعيد، والتى تمثلت فى إنشاء رصيف جديد كمرحلة أولى بطول 5 كم وعمق 18.5 متر، والذى تستعد الهيئة الاقتصادية لافتتاحه خلال أيام، ليصل حجم التوسعة فى أرصفة الميناء بهذا الرصيف الجديد 200%.

 

هذا بجانب توسعة وإعادة استغلال المساحات الأرضية للميناء –التى يشملها مخطط التطوير- والبالغة نحو 14 كيلو متر مربع تم تخصيصها بموجب القرار 330 لعام 2015، وكذلك المسطح المائى والبالغ 16 كم مربع.

 

ويتمثل تطوير وإعادة استغلال المساحات المخصصة للميناء، فى تنفيذ منطقة لوجيستية داخله على مساحة 4.8 كم مربع من إجمالى المساحة الأرضية له “14 كم مربع”، هذا بالإضافة إلى، تنفيذ مرحلة ثانية للأرصفة الجديدة بطول 5 كيلو مترات أخرى وعمق يصل لـ 22 متراً، تماشيا مع التطور فى أحجام السفن العملاقة فى العالم.

 

مشروع تطوير ميناء شرق بورسعيد.. إلى أين انتهى؟

 

قبل إنشاء الهيئة الاقتصادية وتوليها مسئولية تنمية محور قناة السويس، لم يكن هناك أى مساحة مستغلة من إجمالى المساحات الأرضية لميناء شرق بورسعيد “14 كم مربع”، سوى مساحة 1.2 كم مربع فقط، والتى يوجد بها محطة الحاويات الحالية بالميناء التى تديرها شركة قناة السويس للحاويات والرصيف التابع لها بطول 2.4 كم.

 

ولكن الآن، وبعد البدء فى تنفيذ مخطط تطوير الميناء لقرابة 3 أعوام، انتهت الهيئة من تنفيذ المرحلة الأولى للأرصفة الجديدة والمقرر افتتاح تلك المرحلة نهاية شهر نوفمبر الجارى، حسبما قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والمنطقة الاقتصادية للقناة فى تصريح سابق لـ”اليوم السابع”.

 

كما قطعت الهيئة شوطاً كبيراً فى إعادة استغلال مساحة 8 كم مربع من إجمالى المساحة الأرضية للميناء، وذلك من خلال توقيع تعاقدات مع شركات عالمية لتشغيل تلك المساحات والتى تمثل المساحات الخلفية للأرصفة بالمرحلة الأولى التى تم الانتهاء منها بنسبة 100%.

 

وكان الفريق مهاب مميش، أعلن الأسبوع الماضى فى بيان له، عن بدء الهيئة الاقتصادية فى التعاقد على تشغيل الأرصفة الجديدة بميناء شرق بورسعيد، مع شركة “سيسكو ترانس”، كما تم التعاقد مع شركة “تويوتا” لإنشاء محطة لتداول السيارات تكون مركز لتوزيعها فى المنطقة.

 

فيما كشف الفريق عن التفاوض حالياً مع شركتى PSA و CMA للعمل فى شرق بورسعيد، وذلك لأهمية هاتين الشركتين مما يعمل على استقدام الخطوط الملاحية العالمية، ومن ثم عبور عدد إضافى من السفن العالمية فى قناة السويس، وهو ما يساهم فى رفع إيرادات القناة وبالتالى الدخل القومى.

 

 


اسامة محمد شمس الدين الكاتب والباحث القانونى… اقرأ المزيد

الهيئة العامة للاصلاح الزراعى

بقلم أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف… اقرأ المزيد

بيان هام جدا حول (حجية السُّنة النبوية الشريفة)

بقلم اسامة محمد شمس الدين الكاتب والباحث… اقرأ المزيد

حق رئيس الجمهورية في إقتراح القوانين

 Tweets by masrelbalad