logo

عميد كليةأداب جامعة المنيا :لاوساطه او محسوبيه فى تعيين المعيدين.. ثورة الانترنت عزفت الطلاب عن القراءة ..ممارسة العمل السياسى داخل الكليه مرفوضه‎

كتب: نافذة مصر البلد - 2018-10-29 13:46:03

حوار:

جمال علم الدين ووفاء رمضان

 

 كلية الآداب جامعة المنيا من أقدم كليات الآداب فى صعيد مصر ورابع كلية على مستوى الجمهورية حيث أنشئت كإحدى كليات فرع جامعة أسيوط بالمنيا بالقرار الجمهورى رقم (1803) بتاريخ 5/11/1970 ثم أنضمت إلى جامعة المنيا عام 1976.

 

فى مارس هذا العام وتولى الدكتور محمد نور الدين السبعاوى عمادة الكلية حيث كان يشغل وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث وهو استاذ بقسم الجغرافيا وحاصل هذا العام على جائزة الجامعة التقديرية.

 

 التقت بعميد اداب جامعة المنيا وطرحت علية العديد من التساؤلات التى تهم طلاب الكلية واعضاء هيئة التدريس بها خاصة وهى تعد من اكبر كليات جامعة المنيا من حيث عدد الطلاب والاقسام وهيئة التدريس.

 

عن العلاقة بين الطالب وعضو هيئة التدريس

قال الدكتور السبعاوى العلاقة تختلف بين استاذ واخر ولكن يمكننى القول ان معظم اعضاء هيئة تدريس الكلية يحرصون على ان تكون العلا قة جيدة بينهم والطلاب الا انه لابد من وجود مسافة بين الاثنين وان هناك العديد من الانشطة والندوات التى تعقد بالكلية يندمج فيها الطلاب مع الاستاذ وهى علاقة لابد ان تكون علاقة اب بابناءة.

 

وحول تأهيل طالب الاداب لسوق العمل قال الدكتور السبعاوى ان امكانيات الجامعة لا يمكنها ان توفر للطالب الاجهزة الضرورية لتدريب الطلاب وتنمية مهاراتهم واعدادهم لسوق العمل فيضطر الطالب الى التدريب خارج الجامعة لتنمية مهاراتة واكتساب خبرات جديدة لافتا الى انه على مدار عشرون عاما نطالب بتوفير تلك الامكانيات فمثلا طالب قسم الجفرافيا يحتاج الى اجهزة مساحية للتدريب عليها فى المسح الجغرافى فالميزانية محدودة ولكن هناك رجال اعمال وجهات خيرية من الضرورى ان يشاركوا الجامعات الحكومية فى هذا الصدد.

 

سألناه هل انت راضى عن مستوى خريج اداب حاليا ؟

أكد الدكتور السبعاوى ان اختلاف الاجيال وثورة الانترنت والفضائيات اثرت بشكل كبير على الشباب بالرغم انها تعد من الادوات المهمة فى ثقافة الشباب مشيرا الى ان الاجيال السابقة تعلمت فى الكتاتيب كذلك اختلاف الاهتمامات تعد فارق كبير فالكثير منهم لا يقرأ الان.

 

وعن معاناة الطلاب حول الكتاب الجامعى بجانب ان هناك بعض الاساتذة يفرضون على الطلاب الكتاب

 نفى الدكتور السبعاوى ارغام الاساتذة على شراء الكتاب مشيرا الى انه لا يمكن لاى استاذ يقوم بتصحيح ورقة الامتحان للطالب يحدد من هو ذلك الطالب لا هناك ارقام سرية على ورقة الامتحان مؤكدا ان تلك شائعة يتداولها الطلاب فيما بينهم.

 

سألناه اذا تجاوز الاستاذ وارغم الطالب على شراء الكتاب ؟!

أكد ان ذلك لم يحدث على الاطلاق ولم يرد لى مثل تلك الحالات واذا حدث فاننى استدعى الاستاذ واقف على حقيقة الموضوع.

 

وحول التعيين فى الكلية بالنسبة للطلاب الاوائل وشكوى الكثيرين منهم خاصة اوائل الدفعات

 أكد ان التعيين بالجامعة مرتبط بخطة خمسية وجامعة المنيا هى الجامعة الوحيدة التى تضع تلك الخطة الخطة توضح احتياجات الاقسام المختلفة داخل كل كلية مشيرا الى انه قد يصادف ان طالب حاصل على امتياز لم يتم تعيينة لعدم حاجة القسم لتعيين معيدين فالامر ليس به وساطة على الاطلاق لان هناك معايير لابد من تطبيقها فى تعيين المعيدين.

 

وعن الدراسات العليا والحصول على درجة الماجستير والدكتوارة والمستوى العلمى والبحثى المقتبس من الانترنت من جانب الباحث

قال الدكتور السبعاوى ان هناك ماهو مسموح به من اقتباسات من الانترنت لا تتعدى نسبة ال 20% اما دون ذلك فغير مسموح به ويتم رفض الرسالة .

 

وحول استقبال الطلاب الجدد بالكلية

اكد ان كلية الاداب حصلت على المركز الاول بين كليات الجامعة فى استقبال الطلاب الجدد حيث تم اقامة مهرجان لاستقبالهم وتعريفهم باقسام الكلية وتاريخ انشاءها حتى ان جميع رؤساء الاقسام التقوا بالطلاب وشرحوا لهم كل قسم على حدا وسوق العمل للقسم وتأهيلهم وانشطتهم له مشيرا الى ان لدينا ادارة رعاية طلاب على مستوى المسئولية تؤدى دورها كاملا تجاه الطلاب .

 

سألناه عن دور الكلية للطالب ذوى الاحتياجات الخاصة خاصة وان الرئيس السيسى اعتبر عام 2018 عام متحدى الاعاقة

قال الدكتور السبعاوى ان الكلية تقدم لهم العديد من التسهيلات والخدمات المتعددة من الناحية المادية والمعنوية ونقدم لهم المساعدات بقدر الامكان عن طريق رعاية الشباب.

 

وعن عام 2019 والذى اكد فية رئيس الجمهورية انه عام التعليم ماترى وتتمنى فى العام المقبل لعام التعليم

نتمنى ان نتقدم فى التعليم لاننا تخلفنا كثيراعن بعض الدول الاخرى خاصة الاوربية مشيرا الى امكانيات الدولة محدودة فيجب ان يساهم رجال الاعمال بجانب الدولة فى دعم المنظومة التعليمية مشيرا الى ان هناك العديد من رجال الاعمال تساهم فى اقامة مهرجانات لا طائل منها تتكلف الملايين دون النظر الى مساهمتهم فى التعليم او تأهيل الطلاب لسوق العمل .

 

سألناه هل مسموح بالعمل الحزبى داخل الكلية؟

 قال الدكتور السبعاوى ان الجامعةمحراب للعلم والتعلم وغير مسموح على الاطلاق ممارسة العمل السياسى والحزبى سواء من جانب الطلاب او اعضاء هيئة التدريس وعلى من يريد ممارسة العمل السياسى فعليه ان يمارس ذلك خارج اسوار الكلية والجامعة.


بعد تطوير الميناء..افتتاح المرحلة الأولى نهاية نوفمبر..”شرق… اقرأ المزيد

مشروع القرن”.. بورسعيد تتحول إلى “رمانة ميزان” مدن القناة

بقلم اسامة محمد شمس الدين الكاتب والباحث… اقرأ المزيد

حق رئيس الجمهورية في إقتراح القوانين

بقلم /  أسامة محمد شمس الدين الباحث… اقرأ المزيد

أمــــلاك الدولة فى القوانيـن المصرية (5)

 Tweets by masrelbalad