logo

فى ختام مؤتمرها الرسمى لإطلاق السياسة ... "الشباب والرياضة" تنفذ جلسة نقاشية لاستعراض آليات تفعيل سياستها الداخلية لمناهضة التحرش

كتب: أمينة عاطف سعيد - 2018-02-26 17:15:27

اختتمت وزارة الشباب والرياضة ( الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدنى) فعاليات مؤتمر إطلاق اول سياسة لمناهضة التحرش على المستوى الرسمى، والذى تم تنفيذه اليوم، الاثنين، بمركز التعليم المدنى بالجزيرة، بحضور عدد من قيادات وزارة الشباب والرياضة وممثلي حكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية - ادارة التعاون الدولي الاماني بالسفارة الألمانية، وعدد من ممثلى المنظمات والهيئات العاملة فى مجال مناهضة التحرش، حيث تم تنفيذ جلسة نقاشية حول تفعيل السياسة الداخلية للوزارة لمناهضة التحرش بحضور كل من العميد منال عاطف مدير إدارة مكافحة التحرش بوزارة الداخلية، النائبة كارولين ماهر عضو مجلس النواب، دينا حسن عضو المجلس القومى للمرأة، الدكتورة مها السعيد مدير وحدة مناهضة التحرش بجامعة القاهرة، الدكتورة سلوى وقاد مستشار الدعم النفسي لضحايا العنف ضد المرأة بمركز النديم، وقدرية طلحة مدير عام التعليم المدني والقيادات الشبابية بوزارة الشباب والرياضة.

 

فى بداية الجلسة، أوضحت قدرية طلحة - مدير عام التعليم المدني والقيادات الشبابية بوزارة الشباب والرياضة، أن الوزارة أعدت أنشطة خاصة بسياستها الداخلية لمناهضة التحرش، وإعداد خطة لمتابعة تطبيق السياسة، علاوة علي اعداد تدريبات لكيفية تنفيذ السياسة، وتدريب قيادات الوزارة والعاملين بها وكذلك العاملين بالمنشآت التابعة للوزارة بالمحافظات من خلال ورش عمل وجلسات لتعريفهم بآليات تطبيق السياسة، مشيرة ان الوزارة قامت بإعداد 240 كادر في 7 محافظات لمناهضة ظاهرة التحرش، وأن الوزارة تستهدف 300 كادر في باقي المحافظات.

 

بينما وجهت العميد منال عاطف، خلال كلمتها، الشكر لوزارة الشباب والرياضة لدعوتها بالمؤتمر لفتح نافذة للوصول بفئات المجتمع للتعريف بما تقدمه وزارة الداخلية فى مجال مكافحة العنف ضد المرأة وخاصة جرائم التحرش، موضحة ان اهم الركائز الاساسية لعمل وزارة الداخلية هى حماية حقوق المواطن، ويأتى الشعور بالأمان والعيش بحرية – بما لا يخالف الشرع اوالقانون - هو احد اهم حقوق المرأة بالمجتمع، ولذا تتواجد اجهزة وقطاعات بالوزارة معنية بشكل خاص بقضايا المرأة ومواجهة العنف ضدها بكافة صوره.

واضحت ان قانون العقوبات المصرى يتضمن بالفعل مواد تجرم التحرش ولكن من خلال مصطلح آخر بالقانون وهو "التعرض للإناث على وجه يخدش الحياء العام"، مستعرضة ما قامت به وزارة الداخلية لتحقيق مزيد من الأمان النفسى والمجتمعى للسيدات والفتيات ومناهضة كافة اشكال العنف ضد المرأة، مشيرة إلى ان زيادة وعى الفتيات ومعرفتهن بحقوقهن أدى إلى الخروج من مرحلة "العنف المسكوت عنه" وبدأت الفتيات اللاتى تعرضن لمثل تلك الجريمة بالإبلاغ فعلياً.

واضافت ان كافة مؤسسات الدولة وكياناتها يتشاركون فى ادوار تكاملية تساهم فى الحد من تلك الظاهرة وغيرها من اشكال العنف ضد المرأة، مستعرضة آليات التواصل مع الوزارة للإبلاغ عن مثل تلك الجرائم وبالتالى الحد منها.

 

بينما اكدت النائبة كارولين ماهر عضو مجلس النواب ان المجلس يقوم بدراسة عدد من القوانين والمقترحات لمواجهة اشكال العنف ضد المرأة مثل التحرش، الزواج المبكر، والحرمان من الميراث، والعنف الأسرى وغيرها، مشيرة إلى التعديلات التى تمت بقانون العقوبات لتغليظ العقوبات الخاصة بجرائم العنف ضد المرأة.

كما وجهت الشكر لوزارة الشباب والرياضة على السياسة التى اطلقتها لمناهضة التحرش، والبرامج التى تستهدف الحد من تلك الظاهرة وعلى رأسها مشروع "شباب ضد التحرش".

 

وخلال كلمتها، اشارت دينا حسن عضو المجلس القومى للمرأة ان المجلس يعمل على التعاون مع كافة الوزارات للحد من كافة اشكال العنف ضد المرأة بشكل عام، وظاهرة التحرش بشكل خاص، مستعرضة ابرز ما يقوم به المجلس فى هذا الشأن ومنه تغليظ العقوبات لجرائم التحرش،والعمل على مستوى وضع استراتيجيات كاملة لمناهضة العنف ضد المرأة وتمكينها، وكذا العمل على مستويات آخرى – بجانب المستويات التشريعية والبحثية – منها التعاون مع الجامعات لمناهضة التحرش، وذلك من خلال البدء بوحدات لمناهضة التحرش ب13 جامعة، إلى جانب العمل على المستوى الثقافى والأجتماعى، والذى تتضمن على سبيل المثال العروض المسرحية والأعمال الغنائية والحملات الإعلامية التى تناقش الوعى بتلك الظاهرة وكيفية الحد منها، وكذلك الحملات التوعوية القانونية للسيدات بالمحافظات للتعريف بعقوبات بجرائم التحرش وكيفية الإبلاغ عنها.

 

وقالت الدكتورة مها السعيد مدير وحدة مناهضة التحرش جامعة القاهرة : "إن الجامعة دشنت وحدة مكافحة التحرش عام 2014، وعملنا علي مدار اربع سنوات لمناهضة تلك الظاهرة داخل الجامعة، وتسعى الجامعة دوما لتنفيذ انشطة وبرامج للطلاب لجعل الجامعة خالية من تلك الظاهرة".

تابعت مدير وحدة مناهضة التحرش بجامعة القاهرة: "إن السياسة التي وضعتها وزارة الشباب والرياضة ضمن مشروع "شباب ضد التحرش" بالتعاون مع وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية (BMZ) - من خلال وكالة التعاون الدولي الألماني (GIZ)بتكليف من الحكومة الألمانية - هي سياسة طموحة سيكتب لها النجاح نظرا لاعدادها بشكل منظم ولانها ستقتحم الظاهرة وستعمل علي التقليص منها".

 

وتحدثت الدكتورة سلوى وقاد – مستشار الدعم النفسي لضحايا العنف ضد المرأة بمركز النديم عن الجانب النفسي للمُتحرش بها وكيفية تنفيذ الدعم النفسي للناجيات من ضحايا العنف بشكل عام، مبينة آلية التعامل وكيفية التعامل مع ضحايا العنف ضد المرأة.

 

كما أشارت مستشار الدعم النفسي لضحايا العنف ضد المرأة بمركز النديم إلى ضرورة الدعم الاجتماعي والتوعية تجاه ظاهرة العنف ضد المرأة، مبينة وسائل الدعم النفسي لضحايا العنف والمناطق التي تستقبل حالات العنف ومنها المراكز المجانية والمستشفيات الحكومية.

 

 


 Tweets by masrelbalad