logo

وزارة الداخلية هل هي جاني أم مجني عليها ؟؟؟؟؟

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-12-15 21:07:46

بقلم

دكتور /

وائل محمد رضا

 

وزارة الداخلية هل هي جاني أم مجني عليها ؟؟؟؟؟

الموضوع الذي سوف أتحدث عنه اليوم أرجوا قرائته بموضوعية كما تعود القارئ معي ويجب أن نتفق علي عدة ثوابت :

أولا : أنا ليس لي مصلحة مع وزارة الداخلية من قريب أو بعيد .

ثانياً : لم يحدث لي شئ سلبي مع وزارة الداخلية حتي لا أكون حانقاً عليها أو أضمر لها في نفسي شئ.

ثالثا : أنا لا أستخدم صيغة الجمع أو التعميم وإنما أقول البعض .

عنوان المقال قد يكون صادم للبعض وهو تحدثي عن وزارة الداخلية بأنها جاني أم مجني عليها .

لقد قدمت وزارة الداخلية علي مدار الأعوام الماضية منذ عام 1952 العشرات بل المئات بل الآلآف من شهدائها ومصابيها وحتي اليوم في سبيل تحقيق الأمن الداخلي لبلدنا الحبيية مصر ...

أيضاً أري أن وزارة الداخلية تتحمل أخطاء بعض المسئولين منها علي سبيل المثال لا الحصر : قصور في إدارة بعض مؤسسات وشركات الدولة مما ينجم عنه خلافات بين العمال أو الموظفين وقيادات الشركة نتيجة سوء الإدارة فيقوم المسئول عن الشركة أو المصلحة بإبلاغ وزارة الداخلية فيحدث صدام بين العمال ورجال الشرطة .

أيضاً إختلاف بين مجموعة من الطلاب وقيادات الجامعات والمعاهد فيقوم أيضا المسئول عن إدارة الجامعة بإبلاغ الشرطة فيحدث صدام أيضاً بين الطلاب ورجال الشرطة .

وهناك الكثير من المشاكل الأسرية التي تحدث بين الأزواج بعضهم البعض ومن الممكن حلها في بدايتها ونجد أن الأمور تتصاعد وتحدث مشادات بين أهل الزوج أو الزوجة ورجال الشرطة التي إستدعاهم أحد أطراف المشكلة الزوجية .

لقد إتفقنا في البداية أنني لا أستخدم صيغة الجمع وإنما أقول بعض .....

نعم هناك بعض التجاوزات التي تحدث مثل أي جهة أو مصلحة أخري .....

هناك الصالح وهناك الطالح .....

كم هائل من رجال الشرطة الصالحون الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل إنقاذ حياة فتاة كانت تتعرض لمحاولة إغتصاب أو سرقة ..... أو إستشهاد بعض رجال الشرطة من رجال الحماية المدنية في سبيل إنقاذ حياة المواطنين عند تعرضهم لحريق ..... أو إستشهاد بعض رجال الشرطة الصالحون عند محاولة تنظيم المرور أو إستشهاد البعض الآخر في محاولة تطهير بلادنا من أخطار المخدرات أو مكافحة الأرهاب .

وبعد إستشهاد هؤلاء الأبطال من رجال الشرطة البواسل نجد أن أسرهم تصبح من غير عائل فتترمل الزوجات ويتيتم الأطفال .

علي العكس من ذلك نجد البعض الآخر الطالح وهو قليل يتم القبض عليه أو تقديمه للمحاكمة من قبل وزارة الداخلية .

فالأغلب والأكثر هم رجال الشرطة الصالحون الذين يقدمون أرواحهم في سبيل الحفاظ علي أمن مصر الداخلي من أي محاولة للمساس بأمنه وإستقراراه . والأقل هم الطالحون .

اللهم أرحم شهداء الوطن من رجال الشرطة والقوات المسلحة والمواطنون المدنيون

وأدخلهم فسيح جناتك يارب العالمين


 Tweets by masrelbalad