logo

تدشين حملة بعنوان «وضع يد»، بهدف التوعية والمطالبة بضرورة إصدار قانون موحد لمناهضة العنف ضد النساء

كتب: أمينة عاطف سعيد - 2017-12-03 14:45:39

كان وما زال إصدار قانون موحد لمناهضة العنف ضد النساء، أحد أهم مطالب الحركة النسوية في مصر، وفي سبيل تحقيق ذلك، قامت العديد من المنظمات والمؤسسات والمجموعات النسوية في مصر، بسلسلة من الخطوات، من بينها؛ توافق عدد من المبادرات والمجموعات النسوية في محافظات مصرية مختلفة، على تدشين حملة بعنوان «وضع يد»، بهدف التوعية والمطالبة بضرورة إصدار قانون موحد لمناهضة العنف ضد النساء، وقد انطلقت هذه الحملة إيمانًا من هذه المجموعات، بحتمية إصدار القانون، خاصة لما تفرضه مقتضيات الوقت الراهن، كما تأتي الحملة في إطار مساهمة هذه المجموعات النسوية الشابة في استمرار الحراك النسوي في مصر.


انطلقت حملة "وضع يد" في مايو الماضي واستمرت لمدة أربعة أشهر، وقد أكدت الحملة منذ أعلنت بيانها التأسيسي، رفضها القاطع للنظرة الأبوية التي يتبناها المشرع المصري، تجاه قضايا العنف ضد النساء، كما شددت على رفض القائمات عليها، لجميع أشكال وأنماط العنف والتمييز، التي تُمارَس ضد النساء، وذلك من خلال مجموعة من الفعاليات سواء عبر الفضاء الإلكتروني أو العمل الميداني، كما حاولت الحملة الدفع باتجاه استصدار قانون موحد لمناهضة العنف ضد النساء بأشكاله المختلفة.


وسلطت «وضع يد» الضوء على مختلف أشكال العنف ضد النساء في محافظات ومجتمعات مصر المختلفة، كما ركزت على كشف أبرز الثغرات الموجودة في القوانين المصرية، التي تُفسح المجال أمام شرعنة العنف ضدهن، علاوة على الضغط من أجل إصدار قانون موحد لمناهضة العنف ضد النساء، وهو الذي أعلن المجلس القومي للمرأة مرارًا على لسان رئيسته الدكتورة مايا مرسي في مؤتمرات وبرامج متلفزة، أن المجلس قد انتهى من إعداده، وينتظر مناقشته تحت قبة البرلمان.


وقد جاءت حملة «وضع يد» كإحدى الخطوات في إطار العمل من أجل هدف أساسي، وهو الدفع باتجاه إصدار قانون موحد لمناهضة العنف ضد النساء في مصر، في المجالين الخاص والعام.
لأجل الهدف نفسه، تشهد ساحة النضال مزيدًا من الخطوات في هذا السياق، إذ يُقام اليوم مؤتمرًا صحافيًا تحت عنوان «قانون موحد لمناهضة العنف ضد النساء»، بمشاركة العديد من المنظمات والمؤسسات المعنية بقضايا النساء في مصر، وفي هذا الصدد، تعلن حملة «وضع يد» والمجموعات النسوية التي تقف وراءها، دعمها وإشادتها بهذه الخطوة، لا سيما أنها تأتي استكمالًا للخطوات، التي بدأت وستستمر إلى أن يتحقق الهدف المرجو لجميع النسويات المصريات، والمؤسسات والمجموعات النسوية المصرية، التي تبذل قصار جهدها وتكرس نشاطها لمجابهة العنف ضد النساء ..


 Tweets by masrelbalad