logo

هكذا الدنيا

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-11-11 12:39:37

شعر / عبد الخالق عبد التواب

المذيع بإذاعة القرآن الكريم

 

 

أتفرس فيها

تتلون

تتعاطى حتى الإدمان نفاقا

أو تسمو حتى النساك عباده

 

و أسائل نفسي مثل الناجى من طائرة

عن تلك الدنيا  ..

تحيانى قهرا  ؟

أم نعشقها بفؤاد أرعن ؟!

 

تتهيأ لي

وتشد قميصى من دبر

وتغلق كل الأبواب

حتى أحبو بين يديها

و أنادمها في المحراب

كسحاب يغشاه سحاب 

 

حقا

ما مثل القابض في كفيه علي جمر ..

إلا الأبرار

كم تجمعنا  في مسبحة. .

نتتابع فيها استغفار 

ثم تبعثر تلك السبحة كالفجار

فبأي كتاب ألقاه ..

وحروفى ملأى أوزار  !؟


 Tweets by masrelbalad