logo

لم يسجد لغير الله

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-09-24 21:21:13

قصة قصيرة...

بقلم

ياسرعامر

 

 

"وئام " فتاة جميلة تتمتع بكل مواصفات الجمال الشكلي ...والروحي ايضا.. لبقة... ملفتة للانظار...رغم احتشامها ..... ووقارها .... وحجابها .... لا تمر بمكان الا وكان لها فيه معجب ظاهر او باطن اي يظهر اعجابه او يبطنه  و عادة يظهر الاعجاب في عيون الناس من حولها .

 

 

 تعرف "وئام" وهو الاسم الذي اختاره لها والدها الذي توفاه الله وهي في سن المراهقة في شدة احتياجها اليه فقد كان لها بمثابة صديق واخ قبل ان يكون والدها ، تركها وهي كبيرة صغيرة... كبيرة فيما تحملته من مسئوليات والدتها المريضة بعدة امراض مزمنه منها الضغط والسكر والتهاب الاعصاب وخشونة المفاصل والربو والقلب كاغلب الامهات في مصر  بحكم الفقر والسكن الغير مناسب والظروف النفسية المحيطة ... وصغيرة في سنها تخرجت من كلية تابعة لجامعة  للازهر " كلية الدراسات الإنسانية" تخصص رياض اطفال حاولت في خلال عام من تخرجها ان تبحث لها عن وظيفه بمؤهلها في مدارس وحضانات حكومية وخاصة وأثناء رحلة بحثها لم تكل او تمل فوجدت عملا بصيدليه قريبة من منزلها تحصل منها على مرتب يساعد مع معاش والدها في سد جزء من مصاريف اخواتها البنات الاخريات وهن ثلاثة بنات غيرها وعلاج والدتها المريضة بعد ان وافق مدير الصيدليه على اعطائها العلاج جزء من تبرعات اهل الخير وجزء بخصم ضئل المهم ان يتوفر العلاج لوالدتها.

 

كانت الايام تمر بطيئة ثقيلة تحس" وئام"  انها غزال شارد في غابة برية مليئة بالحيوانات المفترسة التي تفترسها...  باعينهم تارة و بالسنتهم أو بايديهم تارة اخري  واعضاء اخري خلال تحرشهم بها في وسائل المواصلات او في الشارع او من اغلب زبائن الصيدلية او من زميلها بالصيدليه الذي يردد دائما " انتي زي اختي"  وما يريده لا يليق باخت على الاطلاق او حتى صاحب الصيدليه نفسه الذي دائما يردد عبارة " انتي زي بنتي" ويحاول تحت شعارها انا يفعل ما لا يرضاه اب لابنته على الاطلاق.

 

 لقد كرهت "وئام"  الاب والاخ والعائلة التي تحت مسمياتها ترتكب المعاصي حتى الحب كفرت به كفرت وئام بعقائد كثيرة واحست انها تعيش في فجوة في الفضاء لا تستطيع ان تصل للارض باسفل ولا ان ترتفع للسماء بالاعلي ...  فقدت متعتها واصبح عقلها كجسد التهب بمائة جلدة  بكرباج سوداني منقوع في الزيت بسبب مشاكل والدتها واحتياجات اخواتها البنات وفقد المبادئ وانعدام الشهامة اصبح من يقدم لها ادني مساعدة يريد منها شيئ وهي لا تملك الا شيئ واحد مرغوب هو جسدها .... ولكن اراد الله لها ان تمتلك موهبة اكتشفتها صديقة لها بالصدفه وهي صوتها القوي الصافي الحنون عندما كانت تقرأ القرآن في اثناء الدراسة كان كل من يمر بها يقف لسيتمتع بصوتها وهي تقرأ القرآن او بعض ابتهالات في مناسبات دينيه مختلفة .. كانت دائما تواجه انتقادات من مشايخها واساتذتها ان صوت المرأة عورة حتى  ولو كانت تقرأ القرآن .......كان صوتها حنون متميز...... مختلف،  يشعرك بالامل رغم انها تفتقده الي ان ظهر في الافق بادرة امل عندما التقت "وئام " الباحثه عن الوئام والسلام بصديقتها القديمة  من ايام الدراسة واقنعتها ان تقدم الابتهالات الدينيه وتقرأ القرآن امام السيدات في الافراح الدينية وتحقق بذلك مكسبا لا بأس به وفعلا بدأت وئام تنتشر ويعرفها الناس ويطلبونها  في افراحهم وفي مآتمهم واصبحت صديقتها مديرة لاعمالها وكانت وئام تزيد من اجرها لتقليل الطلب عليها الي ان هاجمها احد المشايخ في القنوات الفضائية وقال انها فتنة وبدعه وضلالة وكل ضلالة في النار بل منهم من قال انها ساحرة ولا بد ان تنال جزاء الساحرات وان تحرق بالنار في ميدان عام كم اراد النمرود ان يفعل بنبي الله ابراهيم..  اتهموها اتهامات بشعهومنهم من اهدر دمها ومنهم من كفرها ومنعت بحكم القانون من الظهور في اي احتفالات دينيه  او قنوات او اي تجمعات خاصة كانت او عامة ....انكمشت وئام في بيتها ولم تجد غير حضن والدتها المريضة ملاذا  وبدات صحة والدتها تتدهور  مرة اخري وبدأت وئام تبحث عن عمل اخر فقدمت في احدي المسابقات التي تبحث عن اصوات جديدة كان عليها هذه المرة ان تغني فاختارت مقطعا لام كلثوم   كانت متاكدة ان من يسمعها سيسحر بها وفي يوم المسابقة وجدت اعدادا مهولة على غير المتوقع وعندما وصلت اخيرا الي خشبة المسرح بعد عناء وطول انتظار وجدت مجموعة من الشباب يهللون ويمنعونها من الظهور واختطفوا منها الميكروفون وقطعوا اسلاك السماعات ومكبرات الصوت حاولت ان تغني لم تستطع ايصال صوتها بكت بكاءا شديدا لم تقوي قدميها على الوقوف نزلت على ركبتيها سجدت لله قررت الا تقوم من سجدتها الا ان تنجح او يتوفاها الله  ساجدة ......فجاة وجدت يد تملس على طرحتها  فما زالت ترتدي حجابها نظرت لعينيه وجدته شابا جميلا وسيما مبتسما ابتسامة خفيفة يرتدي بدلة سوداء وتحتها قميص اسود وحذاء اسود وشعره اسود كالايام  التي عاشتها اعطاها الميكروفون بعد ان خبط عليه باصبعه ذو الاظافر الطويله كاختبار للعمل واشار بيده كانه مايسترو فسكت الجميع وكل جلس في مقعده اشار لها بالغناء فبدأت تردد سيرة الحب : طول عمرى باخااااف من الحب" كان قلبها يعلو صوته كهدير الدبابات من الرعب"........ وسيرة الحب........ وظلم الحب......... لكل أصحاااااابه" كان صوتها يرج اركان المسرح كانه زلزال"

وأعرف حكاياااات مليانه آهااااااااات..... "  اهاتها  جعلت كل من في المسرح يتأوه وكانت تنظر اليه وهو يغير مكانه بسرعه هائلة هيأ لها انه ملك له جناحين يطير بهما كيفما يشاء" ودموع وأنين " كل من في المسرح بكي " والعااااااشقين داااااااااابوا " كل من يسمعها احس انه سيذوب في حلاوة صوتها كما يذوب السكر في كوب الشاي" ما تااااااااااااابوا" رأت وجهه متغير واصفر لونه وسمعته يردد اللهم لا تجعل لهم توبة"  ......دااااااااااااابو ما تااااااااااااااابوا

طول عمرى بأقول..............." ارتفع صوت الحضور بالبكاء والعويل وتساقط تحت اقدمها وررد وهدايا " لا أنا قد الشوق وليالى الشوق ولا قلبى قد عذابه

وقابلتك انت لقيتك بتغير كل حياتى

ما أعرفش إزاى حبيتك ما أعرفش إزاى ياحيااااااااااتى" وهي تنظر اليه وتلاحظ يديه وكانه مايسترو حقيقي "

من همسة حب لقيتنى باحب لقتني بحب  وأدوب فى الحب وصبح وليل على بااااااااابه

 

انهت اغنيتها وتهافت عليها الناس ولم يستطع الحراس ورجال امن المسرح ان يحموها كانت ايادي المعجبين تتخاطفها تزاحم الناس حولها كانها الحجر الاسود في يوم الحج ولكنهم لم يكتفوا بالاشارة اليه بل يريدون لمسها احست ان انفاسها تختنق احست انها ستموت بين ايدي معجبيها فتكون اول شهيدة للمعجبين فجاة ظهر كانه نسر يحلق في السماء هبط اليها وسط دائرة المعجبين كانه مظلي يهبط  ببراشوت واحتضنها لاول مرة تكون في حضن غير حضن والدتها اول مرة تشعر بهذه اللذه احست انها فعلا كما قالت في اغنيتها داااااااااابو معا وتمنت فعلا الا تجد لها توبة من الحب.

 

حملها بين يديه كريشة تحملها النسمات  وخرج بها سالمة وكم كانت تتمني ان تكون غارقه فيقبلها قبلة الحياة  ناظرة في عينيه من انت ؟ انا من لم يسجد لغير الله

متي ساراك؟ ستريني عندما تناديني

ما اسمك؟ اختاري لي اسم ...... يكون اسمي مدي الحياة

ساسميك عزيز لانك عزيزعلى قلبي . وهو اسمي فعلا ستجديني عندما تحتاجيني عليكي فقط ان تناديني ستجدني بجوارك.

انصرفت "وئام"  في تلك الليلة ولم تنم من الفرحه بالنجاح والحب وتتسائل من ياتري هو عزيز؟  وهل ستراه فعلا مرة اخري؟

 

بدا الصباح بعروض خياليه واسعار بالدقيقه لمجرد سماع صوتها شركات انتاج البومات غنائية وعروض لافلام وحفلات في عدة بلدان ولقاءات تليفزيونيه وهدايا من كبار الشخصيات غير عروض الزواج من اثرياء العرب .

 

وضعت امها بمستشفي استثماري ذو عناية فائقه وارسلت اخوتها في جامعات اجنبيه وتفرغت لفنها ظهرت في حفل حضره كبار رجال الدولة بفستان اختاره لها عزيز الذي ظل فعلا بجوارها في مواقفها المختلفه لم تكن تدري كيف يحس بها ويسمعها حينما تنادي باسمه عزيز كانت تجده في اماكن واوقات لم تتوقع ان يتواجد بهما وفيهما اختار لها عزيز فستان اسود مبهر مكشوف الصدر والذراعين ورسم لها بيده تسريحه لشعرها كانت اول مرة تخرج بدون حجاب كانه سحرها استجابت له ونجح الحفل نجاح غير عادي كانت تريده معها كمديرا لاعمالها الا انه رفض كان لا يجيب على اسئلتها ماذا يعمل ومن اين اتي ؟

 

كانت لقاءاته معها مجرد دقائق معدودة كان  لها بمثابة عفريت من جان خرج من الفانوس السحري  ليحقق لها احلامها قفزت في عام واحد فاصبحت نجمة الجماهير لا يخلو شارع من صورة لها ولا غرفة شاب من بوستر بحجمها الطبيعي، ولا سيارة من سي دي لاغانيها ولا قناة من لقاء لها او فيلم او فيديو كليب يعرض.

 

ابتعدت عن الصلاة وعن قراءة القرآن التي كانت لا تتركهما ابدا  واكتفت بارسال مبالغ لوالدتها ...... مرعام كامل دون ان تراها.

 

واصيبت "وئام" بمرض نادر نتج عنه طفح جلدي وبثور كان شكلها كريه واصيبت  بسرطان الحنجرة ونصحوها الاطباء بضرورة استئصال حنجرتها امتنعت عن الطعام اصبحت كمومياء نفرها كل من حولها اخذت تنادي عزيز لا تعلم له مكان وبعد شهور مرت كسنين قابلته عند طبيبها في احدي جلسات العلاج لامته بتعبيرات وجهها  واستعطفته تمنت ان يحتضنها....... قابلها بقسوة وجفاء طلبت منه ان يكون بجانبها قال لها انه يستطيع ان يشفيها ويعيدها كما كانت بشرط ان تدفع الثمن كان الثمن قاسي جدا طلب منها عزيز ان تسجد له وتتمتم باسمه والا سيكون غضبه شديد ستموت امها وستفضح اختها وستكون هي فقيرة تستجدي الناس قالت له في حيرة من انت قال لها انا الذي لم يسجد لغير الله ومع ذلك طردت من الجنه واصابتني لعنته ......... سقط في يدها اشارت له ان انصرف عني رات وجهه الحقيقي القبيح قالت له سيشفيني من خلقني واسجد الملائكة لجدنا ادم  ستظل ملعونا اما انا فاسجد لله واستغفر ذنبي فمن خلقني سيرحمني.


 Tweets by masrelbalad