logo

الهباش :ثقافة السلام هي اساس العقيدة الاسلامية ومكافحة الإرهاب يبدأ بحل عادل للقضية الفلسطينية

كتب: نافذة مصر البلد - 2017-05-18 14:11:09

قال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية، محمود الهباش، ان الاحتلال والحصار والظلم والقوة العسكرية لا تحقق الأمن والسلام بل تدمر العلاقات الإنسانية وتبني أسواراَ بين الناس وتهدم جسور التعاون والمحبة، مضيفا إن الشعب الفلسطيني يعاني من الظلم منذ مئة عام ويعاني من الإرهاب والاحتلال ومصادرة حقوقه وانسانيته على مدى قرن من الزمان .

جاءت أقوال الهباش خلال افتتاح جلسات مؤتمر "التذكير بالتواجد العربي الاسلامي في البرتغال، حوار الحضارات"، الذي تعقد جلساته تحت رعاية وحضور رئيس جمهورية البرتغال البروفيسور مارسيلو ربيلو ده سوزا، وعدد كبير من الشخصيات والنخب السياسية والدينية والثقافية في البرتغال والعالم العربي.

واضاف الهباش، إن العرب والمسلمين الذين كانوا هنا في البرتغال وفي أوروبا أسسوا لحضارة وتاريخ مدت الجسور بين الشعوب والثقافات تقوم على معاني الانسانية بغض النظر عن العرق او الدين او اللغة، مشيرا إلى أن أسلافنا المسلمين الذين كانوا في هذه البلاد هم من يمثلون رسالة الإسلام الحقيقي الذي يحترم الإنسانية ويقدرها وليست جماعات الضلال والارهاب التي نراها هذه الأيام التي لا تمت للدين الإسلامي بصلة وهي بعيدة كل البعد عن تعاليم وشريعة الإسلام الحنيف، مؤكدا أن ديننا يدعو إلى السلام وأن تحية المسلمين هي السلام، فثقافة السلام هي أساس العقيدة الاسلامية وحولها تدور كافة الاسس والمبادئ التي تقوم عليها العقيدة الاسلامية .

واوضح قاضي القضاة أنه ليس هناك اختلاف في إنسانية الناس وهم أخوة في الأساس تجمعهم الأخلاق والقيم النبيلة التي أكدت عليها جميع الاديان، موجها حديثه إلى أشقاء الانسانية والحضارة على الأرض بأنه يجب عليكم ان تعملوا على نهاية هذا الاحتلال الظالم لأرض دولة فلسطين ويجب ان يحصل الشعب الفلسطيني على حقه في الحرية والاستقلال وتقرير المصير، وأن مكافحة الإرهاب تبدأ فعليا بإغلاق ملف القضية الفلسطينية بحلها حلا عادلا وشاملا على أساس من الشرعية الدولية والعدل والانصاف، فأيدينا ممدودة للسلام ونحن متحدون في مواجهة التطرف والارهاب وفي صنع حضارة الانسان وبناء الجسور بين البشر وبين الحضارات المختلفة، منوها أن فلسطين هي ارض الديانات السماوية ومهد الحضارات الانسانية تتوق الى السلام وان يعيش شعبها مثل بقية شعوب العالم بأمن وسلام .

يذكر ان مؤتمر "التذكير بالتواجد العربي والاسلامي في البرتغال حوار الحضارات" ينعقد هذا العام بنسخته الثالثة بتنظيم من الغرفة التجارية الصناعية العربية البرتغالية وبرعاية سامية من فخامة رئيس جمهورية البرتغال بالتعاون مع اتحاد الغرف التجارية العربية في جامعة الدول العربية في العاصمة البرتغالية لشبونة ويهدف الى تقديم معرفة افضل حول الحقائق الثقافية والاجتماعية العربية والاسلامية وتأثيرها على الثقافة الايبيرية وتسليط الضوء على التعايش القائم منذ قرون بين العرب والبرتغاليين والإسبان


Tweets by masrelbalad