logo

13 مارس 2005 وفاة الدكتور شوقي ضيف

كتب: إبراهيم خليل ابراهيم - 2017-03-14 17:16:51

الدكتور أحمد شوقي عبد السلام ضيف الشهير بشوقي توفي يوم الأحد 13 مارس عام 2005 وهو من مواليد 13 يناير عام 1910 في قرية أولاد حمام بمحافظة دمياط وحفظ القرآن الكريم في أقل من عام وسط دهشة أساتذته الذين تنبأوا له بمستقبل مشرق والتحق بمعهد الزقازيق الديني وواصل تعليمه والتحق بكلية الآداب قسم اللغة العربية جامعة القاهرة ليكون تلميذًا لعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين الذي امتحنه فاجتاز الامتحان بامتياز مع مرتبة الشرف مما دفع بالدكتور طه حسين إلى أن يشد على يديه ويوصيه باللغة العربية.

تتلمذ شوقي ضيف على يد جهابذة الأدب و الفكر في مصر أمثال الدكتور طه حسين وعباس محمود العقاد و محمد حسين هيكل وارتوى من كتاباتهم و فكرهم وفي عام 1942 حصل شوقي ضيف على درجة الدكتوراه بامتياز وكان موضوع رسالته هو (الفن و مذاهبه في الشعر العربي) وكانت بإشراف عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين.

قدم الدكتور شوقي ضيف للمكتبة العربية مايقرب من 60 كتابًا ومن كتبه نذكر : سلسلة تاريخ الأدب العربي وتعد من أشهر ما كتب في العصر الحديث في مجال تأريخ الأدب العربي واستغرقت منه 30 سنة وشملت مراحل الأدب العربي منذ 15 قرنًا من شعر ونثر وأدباء منذ عصر الجاهلية وحتى العصر الحديث وقد بلغ عدد طبعات أول كتاب في السلسلة والذي بعنوان العصر الجاهلي نحو 20 طبعة والنقاد أكدوا أن هذه الموسوعة من أشمل ما كتب في تاريخ الأدب العربي.

من كتب الدكتور شوقي ضيف نذكر أيضا تجديد النحو وتيسيرات لغوية والفصحى المعاصرة والفن ومذاهبه في النثر العربي والأدب العربي المعاصر والتطور والتجديد في الشعر الأموي الحديث و الأدب العربي المعاصر في مصر كما صدرت عنه دراسات وكتب كثيرة في مصر والعالم ونالت باحثة إيرانية درجة الماجستير برسالة بعنوان الآراء النقدية في النحو والبلاغة عند الدكتور شوقي ضيف وفي عام 1976 اختير الدكتور شوقي ضيف عضوًا بمجمع اللغة العربية في مصر وأكثر من دولة عربية وفي عام 1979 حصل الدكتور شوقي ضيف على جائزة الدولة التقديرية وفي عام 1983 حصل على جائزة الملك فيصل العالمية في الأدب العربي وفي عام 2003 حصل على جائزة الدولة التقديرية ·

يعد الدكتور شوقي ضيف أحد أبرز أعلام الآداب العربية وعلّم جيل كامل من النقاد والكتاب والأساتذة وترك بصماته على النصف الثاني من القرن العشرين.

 



اترك تعليقاً

Tweets by masrelbalad