logo

جريمة المصعد.. «البوليسية» بعيون العشاق!

بقلم - إبراهيم فايد   جريمة المصعد.. رواية رومانتيسية من الطراز الأول صدرت عن دار بدائل للنشر والتوزيع بقلم الكاتبة «صفاء حسين العجماوي»، ولَعلِّي قصدت برومانتيسية الرواية كَوْنها جمعَتْ في طيَّاتها ما بين الرومانتيكية من جهة، والبوليسية من جهةٍ أخرى، مع إتقان شتَّى دلالات الولع وأدبيات الجريمة على السواء، ورغم…اقرأ المزيد


أناقة الحديث .... !!!

بقلم ..   نيفين إبراهيم   اقرأهــــا ليـــــس لأنها رائعة بل لأنك سترتاح كثيرا عندما تقرأها   *ظروفك الخاصة لك وحدك وأدبگ في الكلام حق للجميع ، لا تخلط مشاگلك ، وظروفك النفسية ، بتعآملك مع الآخرين .   *الإبتعآد عن آلنآس فترة يكشف أشخاصآ رآئعين ويكشف آشخاصآ خآبت الآمال…اقرأ المزيد


إلـى الأمام يـا أزهـر

د / بشير عبد الله علي عضو المكتب الفني لرئيس قطاع المعاهد الأزهرية.   إلى الأمــام يا أزهــر   في كل مكان بك نفخر   بــجهد إمامـك الأكـــبـر   وشــيخ شيوخك الأقمـر   عــلـوم مــنك تـتـفــجــر   من نَبْعٍ صَافي المنهل   كــأن نــبعـــه الــكــوثــر   وإن عـَـدا غِرٌ فتحمل…اقرأ المزيد


90 بالمائة.. على هامش معرض الكتاب!

بقلم - إبراهيم فايد   90 % من تنظيم المعرض فوق الممتاز.   90 % من زوار المعرض هم من الكُتَّاب وأصدقائهم والمُقَرَّبين.. زيارات للمجاملة والترفيه والسيلفي؛ ولا تَمُتُّ للقراءة والقُرَّاء بِصِلة!   90 % من ترشيحات الكتب على المواقع والصحف والمنصات الثقافية بالسوشيال ميديا هي إعلانات مدفوعة الأجر، ومُقَنَّعة…اقرأ المزيد


إجراءات أمنية

بقلم هناء عوض   عندما ..تقرر أن تشدد الإجراءات و تكثف التواجد الأمني على بوابات( قلبك ) ... لمنع الاختراق و التعدي و تفادياً لأي هجوم ... فتقيم امام بوابات قلبك حصونا فولاذية ، و جدراناً عالية ، و أسلاك شائكة ... ، و ترابيس و اقفال و ما شابه…اقرأ المزيد


التليفون المحمول

بقلم د.مى مجاهد ارتفعت أصوات خطوات مسرعة مرتبكة تقطع ذلك الممر المظلم في أحد المستشفيات الخاصة الذي يمتلئ بغرف صغيرة يخرج منها القليل من شعاع النور و كأنها تبثه بعض الحياة بينما تتطلع دموع زوراها على من يرقد بداخلها في ألم وحسرة .   أنقبض قلبه وارتفعت دقاته وهو يفتح…اقرأ المزيد


الطريق .. قصة قصيرة

بقلم  د. مي مجاهد   تلاقت أعينهم في عناق طويل فأخيراً وجدا كلا منهما الأخر بعد مرور سنوات وتفجرت ينابيع الشوق تقتل جمود الموقف لتملئه حنين لسنوات ماضية كانت أجمل سنوات العمر.   هاهو أمامها تأملته عيناها بقدر أنين الفراق والبعد .. لازال يحمل ذات الملامح الرجولية الوسيمة بإستثناء بعد…اقرأ المزيد


متي نغادر منصة الحديث بغير رجعة؟

بقلم ريهام عبدالواحد   عندما لا نجد أذناً تجيد فن الإصغاء ...عندما لا نجد نفوساً تفهمنا ...عندما يرجع صدى صوتنا محملاً بالفتور وغبار الملل من قبل المتلقي فإننا نغادر منصة الحديث إلى غير رجعة.   عندما تضيع لغة الحوار وتضيق بك أحرف الأبجدية ذرعاً وكأنك تائهٌ ببلدٍ غريب تجهل لغة…اقرأ المزيد


صفحة الوفيات ... قصة قصيرة

بقلم د.مى مجاهد   في ليلة مظلمة إلا من شعاع نور تسلل خلسة من تلك الشمعه الخافتة التي تنير عتمة جدران هذه الغرفة المبعثر بها العديد من الأغراض والكثير من الأسرار التي لايعلم بها أحد سوى صاحبها.   كتبت دموع الفتاة الصغيرة في أحد الرسائل الخاصة والظلال تنعكس على محياها…اقرأ المزيد


 Tweets by masrelbalad